يتعرّض الرئيس أوباما إلى ضغوط لإطلاق أجندة الإصلاح السياسي في الشرق الاوسط. بيد أن صدقية الولايات المتحدة الخفيضة والركود السياسي في المنطقة، لايتركان سوى بصيص أمل بأن تُصيب الوسائل النموذجية نجاحاً. وتعود المرة الأخيرة التي واجهت فيها إدارة أميركية ظروفاً غير مؤاتية كهذه لترقية الإصلاحات السياسية، إلى أكثر من 30 عاماً، حين دُشِّنت عملية هلسنكي إبان الحرب الباردة.

وبالتالي، لكي يكون لإدارة اوباما فرصة للتأثير على الإصلاح السياسي في الشرق الأوسط في ظل الظروف الراهنة، يجب عليها أن تُطلق حواراً مع الحكومات في المنطقة وفق أنموذج عملية هيلسنكي التي استُخدِمت لتحسين العلاقات مع الكتلة السوفييتية. كما يتعيّن عليها أن تكون مُستعدة لمناقشة المباديء العالمية التي يجب أن تكون في أساس سياستها الخاصة في الشرق الأوسط، إذا ماكانت تريد الأنخراط مع البلدان العربية في نقاشات حول المباديء التي يجب احترامها.

هذا ما تؤكّد عليه مارينا أوتاوي في تحليل سياسي جديد.

إذا ما أرادت إدارة اوباما تدشين سياسية جديدة لترقية الإصلاح السياسي، فيجب ان تَعي جملة حقائق مُحددة:

  •    الأنظمة الحالية الحاكمة مُتخندقة بحزم في السلطة أكثر من أي وقت مضى.

  •     الاقبال الضعيف بشكل مُطّرد على الانتخابات، يشي بتزايد تبدّد الأوهام حيال العمليات والمنظمات السياسية.

  •     الدول العربية غير قادرة على ممارسة الحكم بفعالية. وهي بدلاً من أن تجابه المشاكل الخطيرة الكامنة، اختارت المحسوبية والمبادرات الشعبوية لتحظى بالتأييد.

  •     الحل الانكفائي في عملية الترويج للديمقراطية ودعم المجتمع المدني والاحزاب السياسية، لن يكون لهما سوى تأثير ضئيل في البلدان التي حدّت بشكل منهجي من المجال السياسي لهذه المجموعات.

  •     لاتستطيع الولايات المتحدة أن تُهدّد بحجب المساعدات لحفز الإصلاح، بسبب اعتمادها على نفط العديد من البلدان العربية.

  •     كان في وسع الرئيس أوباما خلال الأشهر الاولى من ولايته أن يتجاهل قضية الإصلاح السياسي. لكن الصحافة العربية بدأت تُشكّك علناً الآن بالتزامه بسياسة أميركية جديدة في المنطقة.

وتخلُص مارينا اوتاوي إلى القول:

   "ثمة بالطبع وسيلة أسهل بكثير لإدارة أوباما كي تُظهر أن الولايات المتحدة لاتزال تهتم بتحقيق الإصلاح السياسي في الشرق الأوسط، وهي وسيلة ليس من شأنها أن تتطلّب منها تعديل سياساتها العامة. إذ يُمكن لها أن تعود إلى حضّ الحكومات العربية على التغيير؛ وأن تُطلق مبادرات جديدة تتعلّق بحقوق المرأة أوالتعليم؛ وحتى أن تصبح أكثر جرأة وأن تخوض غمار حوار مع الأحزاب الإسلامية. لكن، حين نضع الأوضاع السائدة في العالم العربي حالياً في الاعتبار، يُمكن أن نستنتج أن هكذا خطوات أيضاً لن تُحدث سوى فرق بسيط من دون أن تفعل شيئاً لإعادة ترميم صدقية الولايات المتحدة المتآكلة للغاية في مسألة الديمقراطية والإصلاح السياسي"