تمحورت الأفكار الرئيسة في ندوة "التهديدات الأمنية العابرة للحدود" والتي عقدت في تونس في 26 شباط/فبراير 2015، حول الآتي:

أدّى عدم الاستقرار المتواصل في منطقة الشرق الأوسط إلى تغييرٍ كبيرٍ في نماذج التهديدات الأمنية الجهادية. ففي حين كانت التنظيمات الجهادية العالمية غير المركزية، مثل القاعدة، محطّ التركيز الأساسي في الماضي، تستغلّ التنظيمات الجهادية اليوم عدم الاستقرار المتواصل لتُحوِّل نفسها إلى تنظيمات مناطقية، غالباً ماتجتاز حدود الدول المعترَف بها، على غرار الدولة الإسلامية. بالتالي، لابد من اتخاذ مبادرات على الصعيدَين الوطني والدولي عبر اعتماد استراتيجيات مناهضة للتطرّف، لمكافحة واحتواء تهديد المجموعات الجهادية المناطقية، وللحؤول دون صعود المتطرفين المحليين الذين يتأثّرون بإيديولوجياتها.

جمعت هذه الندوة أكاديميين عرباً وغربيين، وصنّاع سياسات، وصحافيين، وممثّلين لمنظمات غير حكومية للتداول حول طبيعة هذه التهديدات العابرة للقوميات ودورها وتطورها. كما ناقش الخبراء الاستجابات الدولية والإقليمية، إضافةً إلى الاستجابات داخل الدول نفسها، من حيث إصلاحات قطاع الأمن وبرامج ومقاربات مكافحة التطرف لمحاربة هذه التهديدات العابرة للحدود. كما تناولت هذه الندوة أيضاً البعد السياسي للصراع، من خلال التطرق إلى دور الجهات الفاعلة العربية والدولية في حل الصراع أو تطوره.

أجندة

9:00 – 9:15

ملاحظات ترحيبية

9:15 – 10:30    

من حرب الكرّ والفرّ إلى حرب المواقف
ستُمهِّد هذه الجلسة الافتتاحية للمؤتمر من خلال تشخيص كيفية انتقال الجهادية من الجهاد العالمي (القاعدة) إلى الجهاد المناطقي العابر للحدود (الدولة الإسلامية، ومصر، وليبيا، وتونس، والجزائر).

مادور الهيئات شبه العسكرية، والتنظيمات الإرهابية، و"جماعات المقاومة" في النزاعات العابرة للحدود؟ وكيف تُغيِّر هذه النزاعات سلوك هذه الجماعات ومواقفها؟ وكيف تتحوّل المجموعات شبه العسكرية إلى جيوش نظامية؟

10:30 – 10:45    

استراحة

ستتمحور باقي الجلسات حول الاستجابات: الإقليمية والمحلية والدولية.

10:45 – 12:15    

التعاون الأمني الإقليمي عبر الحدود
كيف استجابت البلدان للتهديدات الأمنية العابرة للحدود؟ وما الخطوات التي اتُّخِذّت في مايتعلّق بمراقبة الأسلحة والاستقرار في شمال أفريقيا؟ هل ثمة نطاق لإطار العمل الأمني الخليجي؟ ومادور المجموعات شبه العسكرية، مثل البشمركة في العراق وتركيا وسورية، في الأراضي المتنازع عليها؟

12:15 – 1:15    

غداء في الطابق الأرضي 

1:15 – 2:30    

إصلاح قطاع الأمن
ما الطريقة الفضلى لدعم التعاون والثقة والتنسيق في صفوف الشرطة والجيش والحرس الوطني؟ وماذا يمكن تعلمه من حالات قائمة مثل فشل إصلاح قطاع الأمن في العراق مقارنةً بهذا الإصلاح في حكومة إقليم كردستان؟

2:30 – 2:45    

استراحة

2:45 – 4:15    

نماذج جديدة لمكافحة التطرف
تقيّم هذه الجلسة مقاربات وبرامج مكافحة الإرهاب العربية والغربية: ما إمكانياتها ومعوقاتها في السياق الراهن؟ وكيف يمكن بناء تحالفات لمكافحة الإرهاب في داخل البلدان (من المجتمع المدني ووسائل الإعلام والمؤسسات الدينية والحكومة والمجتمعات المحلية)؟

4:15 – 4:30    

استراحة

4:30 – 5:30    

جلسة نقاش ختامية: الحاجة إلى حلول سياسية
البُعد السياسي للصراعات هو في قلب التهديدات الأمنية. تتطرّق جلسة النقاش هذه إلى تظلمات المجموعات السياسية وتأثيرها على الطائفية والتطرف، إضافةً إلى دور السياسات والجهات الفاعلة العربية والدولية (الدول، والناتو، والأمم المتحدة) في حلّ الصراع أو إدامته.

المتحدثون

أحمد إدريس، مدير معهد تونس للسياسة

أسامة بط، باحث في الشؤون السياسية والأمنية

مارك بييريني، باحث زائر، مركز كارنيغي أوروبا

شهرزاد بن حميدة، نائب الرئيس، المرصد التونسي للأمن الشامل

لينا الخطيب، مديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط

حيدر الخوئي، باحث مساعد، شاتهام هاوس

فضيلة الشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي، نائب الأمين العام لحزب النهضة والفضيلة

لينا سنجاب، محررة إقليمية لشؤون الشرق الأوسط، بي بي سي نيوز

يزيد صايغ، باحث أول، مركز كارنيغي للشرق الأوسط

علية علاني، مؤرخ وباحث، جامعة منوبة

جورج فهمي، باحث زائر، مركز كارنيغي للشرق الأوسط

فلاديمير فان فيلغنبورغ، مراسل، المونيتور، مؤسسة جيمس تاون

محمد مصباح، باحث غير مقيم، مركز كارنيغي للشرق الأوسط

حمزة المؤدّب، باحث غير مقيم، مركز كارنيغي للشرق الأوسط