على مدى عقود، تخلّى المواطنون العرب عن حقوقهم السياسية والمدنية لقاء الرفاه والأمن. لكن الحركات الشعبية التي اجتاحت البلدان العربية في السنوات الأربع الأخيرة أثارت نقاشات واسعة النطاق حول مايعنيه أن يكون المرء مواطناً في مختلف البلدان العربية. وفي ضوء الاضطراب السياسي والعنف القائم على الهويات اللذين يجتاحان المنطقة العربية، أصبحت النقاشات حول معاني المواطنة ملحّةً أكثر. بالنسبة إلى المواطنين العرب، يُعَدّ المفهوم بحدّ ذاته سلاحاً ضرورياً لا في الصراع من أجل العدالة والإنصاف الاجتماعي-الاقتصادي وحسب، بل أيضاً في المسعى إلى إعادة النظر في المستقبل السياسي لبلدانهم.

نظّم مركز كارنيغي للشرق الأوسط ندوة بعنوان المواطنة والعدالة ومراحل الانتقال السياسي في مصر وتونس واليمن، حيث تطرّق كلٌّ من جودة عبد الخالق، وجهاد أزعور، ورضا السعيدي، وحورية مشهور، إلى التحديات الرئيسة التي يواجهها الانتقال السياسي في البلدان المذكورة آنفاً، والتقاطُع، إن وُجد، بين سياسات الهوية المعاصرة وأوجه الظلم التاريخية أو السياسية-الاجتماعية، إضافةً إلى أهمية المفاهيم مثل المواطنة والهوية الوطنية والعدالة الاجتماعية لفهم الأزمة القائمة وطرح بدائل سياسية.

دارت الندوة مهى يحيَ من كارنيغي.

جهاد أزعور

جهاد أزعور هو وزير المالية السابق في لبنان.

رضا السعيدي

رضا السعيدي هو وزير الاقتصاد السابق في تونس.

جودة عبد الخالق

جودة عبد الخالق هو وزير التضامن والعدالة الاجتماعية السابق في مصر.

حورية مشهور

حورية مشهور هي وزيرة حقوق الإنسان السابقة في اليمن.

مهىَ يحيَ

مهىَ يحيَ هي باحثة أولى في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، حيث تتركّز أبحاثها على المواطنة والتعدّدية والعدالة الاجتماعية في أعقاب الانتفاضات العربية.