باستثناء الحركة السلفية الكويتية التي شاركت في العمل السياسي منذ ثمانينيات القرن العشرين، أحجمت الحركات السلفية في الوطن العربي عن المشاركة السياسية حتى الانتفاضات العربية في العام 2011. فقرّر سلفيو مصر إنشاء حزب النور في أعقاب سقوط مبارك، كما قرّر نظراؤهم التونسيون إنشاء حزب جبهة الإصلاح عقب سقوط نظام بن علي. أما في المغرب، فانضمّ قطاع من السلفيين إلى أحزاب سياسية غير سلفية كحزب النهضة والفضيلة.
 
نظّم مركز كارنيغي للشرق الأوسط ندوة بعنوان "مستقبل السلفية السياسية في العالم العربي"، حيث تطرّق كلٌّ من نادر بكار، ومحمد خوجة، وفضيلة الشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي، وكارين لحود، إلى تجربة بناء أحزاب سلفية في الكويت ومصر وتونس والمغرب، والتحديات الرئيسة التي تواجهها تلك الأحزاب في ظلّ الصعود المتنامي للحركات السلفية الجهادية. كما تناولوا الدور الذي يمكن أن تضطلع به السلفية السياسية في مواجهة الاعتماد المتزايد على العنف السياسي.
 
دار الندوة جورج فهمي من كارنيغي.

نادر بكار

نادر بكار هو أحد مؤسّسي حزب النور المصري، ومستشار رئيس الحزب لشؤون الإعلام، وعضو في اللجنة الرئاسية ولجنة الشؤون الخارجية في الحزب.

محمد خوجة

محمد خوجة هو رئيس حزب جبهة الإصلاح في تونس.

فضيلة الشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي

فضيلة الشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي هو نائب أمين عام حزب النهضة والفضيلة في المغرب.

جورج فهمي

جورج فهمي هو باحث في مركز كارنيغي للشرق الأوسط حائز على منحة العريان، تتركّز أبحاثه على القوى الدينية في مرحلة الانتقال الديمقراطي، والتفاعل بين الدين والدولة، والأقليات الدينية والمواطنة.

كارين لحود

كارين لحود هي أستاذة في الجامعة اللبنانية الأميركية وجامعة الرّوح القدس – الكسليك.