يرى ثلثا العراقيين اليوم أن بلادهم تسير في الاتجاه المخطئ، كما أن معدّلات تأييد القادة والأحزاب السياسية متدنّية أكثر من أي وقتٍ مضى. إذ يشهد جنوب البلاد احتجاجات للشيعة بأعداد غير مسبوقة ضدّ قياداتهم من  الشيعة بسبب عدم قدرتها على تحسين الأوضاع الأمنية، والتصدّي للفساد، وتوفير الخدمات الأساسية مثل الكهرباء، ومعالجة البطالة. وبالمثل، يشهد شمال البلاد أيضاً احتجاجات للأكراد ضد قياداتهم من الأكراد. وتواجه النخبة السياسية في بغداد وأربيل صعوبة متزايدة في الادّعاء بأنّها تتحدّث باسم ناخبيها.

استضاف مركز كارنيغي للشرق الأوسط مروحة من القادة السياسيين والباحثين العراقيين، لفتح نقاش حول أسباب تشكيك العراقيين على نحو متزايد بمدى تمثيل القيادات السياسية لمصالح مواطنيها، وتحليل تداعيات أزمتَي التمثيل والحوكمة في العراق. أدار الندوة ريناد منصور من كارنيغي.

فالح عبد الجبار

فالح عبد الجبار: باحث في علم الاجتماع السياسي ومدير المعهد العراقي للدراسات الاستراتيجية.

فنار حدّاد

فنار حدّاد: باحث في معهد الشرق الأوسط في الجامعة الوطنية في سنغافورة.

ميسون الدملوجي

ميسون الدملوجي: نائبة في البرلمان العراقي وناشطة في مجال حقوق المرأة.

يحيى الكبيسي

يحيى الكبيسي هو مستشار في المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية.

ريناد منصور

ريناد منصور: باحث في مركز كارنيغي للشرق الأوسط حائز على منحة العريان.