اتفاق "وقف الأعمال العدائية"، الذي تحقّق جزئيّاً بموجب وساطة روسية، بدأ ينهار – في ظل تصاعد موجة العنف في أرجاء واسعة من البلاد، ولاسيما في حلب. وهذا يقوّض بشكلٍ جدّي الفرص المتاحة أمام القوى الدولية للتوصّل إلى اتفاق سلام في جنيف، فيما يدخل الصراع السوري الدامي عامه السادس. ما الآفاق المتاحة أمام سورية في ظل تراجع القوى الإقليمية والدولية، على مايبدو، عن دورها التفاوضي؟

 استقبل مركز كارنيغي للشرق الأوسط مجموعة من الخبراء والباحثين لمناقشة  المقاربات الروسية والإيرانية حول الأزمة الراهنة في سورية. تُدير الندوة مهى يحيَ من كارنيغي.

نيكولاي خوزانوف

باحث غير مقيم في مركز كارنيغي في موسكو وخبير مساهم في مركز الشرق الأوسط في موسكو.

يزيد صايغ

باحث أول في مركز كارنيغي للشرق الأوسط.

ناصر هديان

أستاذ العلوم السياسية في جامعة طهران.

مهى يحيَ

باحثة أولى في مركز كارنيغي للشرق الأوسط.