يسرّ مركز كارنيغي للشرق الأوسط وبرنامج الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي أن يتشاطرا معكم إطلاق مدوّنة "ديوان" الجديدة التي ستصدر عن مركز كارنيغي للشرق الأوسط. ففي ظل حالة الغليان التي تسود العالم العربي والمنطقة بشكلٍ عام، ستوفّر مدوّنة "ديوان" تحليلات معمّقة وحديثة ويَسهُل الوصول إليها حول الأحداث التي تشهدها المنطقة باللغتين العربية والإنكليزية، وستسلّط الضوء على الأبحاث الصادرة عن كارنيغي، كما ستشكّل منبراً لبثّ المقابلات وأشرطة الفيديو والمراجعات النقدية والرسوم البيانية. ونظراً إلى أن مدوّنة "ديوان" تسند تحليلاتها إلى مروحة واسعة من الخبراء في شؤون الشرق الأوسط في كارنيغي، ستنجح في الاستجابة للأحداث الآنية والمتسارعة التي تشهدها منطقةٌ تتصدّر مجرياتها يوميّاً عناوين وسائل الإعلام.

في هذه المناسبة، أقام مركز كارنيغي ندوة تمحورت حول الطبيعة المتغيِّرة لعملية نشر الخبر و"استهلاك" المعلومات. وكيف تؤثّر السهولة غير المسبوقة التي تتّسم بها عملية تلقّي الناس للمعلومات والتفاعل معها، على وسائل الإعلام والأخبار والنشاط والسياسة العامة؟ ضمّ المدوّنون، اساندر العمراني (The Arabist)، ومحمود سالم (Rantings Of A Sandmonkey)، وكارل شرّو (@KarlreMarks)، ودعاء سلطان (+18)، أصواتهم إلى مايكل يونغ ومهى يحيَ من مركز كارنيغي لمناقشة هذه المسائل، والتحدّث عن خبراتهم الخاصة في مجال الإعلام الاجتماعي.

المتحدّثون

اساندر العمراني

كاتب ومحلّل في شؤون الشرق الأوسط، وصاحب مدوّنة The Arabist المُتواصِلة منذ فترة مديدة.

محمود سالم

ناشط سياسي ومستشار في مجال الإعلام الاجتماعي، ويكتب في مدوّنة Rantings Of A Sandmonkey، وحسابه على تويتر هو @sandmonkey.

كارل شرّو

معماريّ وكاتب ومعلّق حول شؤون الشرق الأوسط، تحمل كتاباته على المدوّنة وعلى توتر توقيع @KarlreMarks.

دعاء سلطان

صحافية مصرية ومديرة تحرير الموقع الإلكتروني الإعلامي المستقلّ "زائد18 (وأنت حر)".

مايكل يونغ

مدير تحرير في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، ومحرّر مدوّنة "ديوان" في كارنيغي.

 

مديرة الندوة

مهى يحيَ

باحثة أولى ومديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط.