في حين تتركز جلّ النقاشات حول سورية بشكل كاسح على التطورات العسكرية والمفاوضات السياسية، إلا أن ثمة حصيلة لمّا تُستطلع بعد للحرب، على الأقل في جوانبها المُغرقة في محليتها، وهي إعادة التشكّل العميق لعامل حاسم غير مرئي تماماً حتى الآن هو: هيكلية الدولة السورية. فالنزاع أطلق عملية تفاوض كأمر واقع حول موازين القوى بين السلطة المركزية في دمشق – وهي نفسها قوة مركزية بطبيعتها، وبين القوة المحلية الصاعدة. وأسفر هذا داخلياً عن دفع كل الأطراف الفاعلة إلى الاستثمار على المستوى المحلي، بهدف الحفاظ على السلطة (أو إقامتها). كما ساهمت القوى الخارجية رسمياً في عملية التموضع المحلي هذه، من خلال أدوارها العسكرية والإنسانية.

يتشرّف مركز كارنيغي للشرق الأوسط بدعوتكم إلى ندوة عامّة حول المحلّاوية والإدارة الذاتية في سورية، بالتعاون مع مجموعة الأزمات الدولية (International Crisis Group). تقيّم الجلسة الأولى الآليات التي تؤثّر من خلالها المحلّاوية على اللاعبين الأساسيين على الأرض في سورية، من جهة، وتتدارس كيف يستغلّها هؤلاء من جهة أخرى. وتتمحور الجلسة الثانية حول تأثير هذه الديناميكيات المحلية على الاستراتيجيات والسياسات التي تنتهجها الجهات الفاعلة الخارجية، وتتطرّق إلى التحديات التي ستواجهها والفرص التي ستتيحها في المستقبل.

الأماكن محدودة، لذا سيُسمَح بالدخول فقط للمشاركين الذي سجّلوا حضورهم. إذا كنتم غير قادرين على حضور الندوة في بيروت، يمكنكم مشاهدة البثّ المباشر على هذا الرابط.

تُجرى الندوة باللغتين العربية والإنكليزية، وترافقهما ترجمة فورية.

البرنامج:

11:30 – 1:00 بعد الظهر | طغيان الديناميكيات المحلية

ماريا فانتابيه: باحثة أولى حول الشؤون العراقية في مجموعة الأزمات الدولية
سام هيلر: باحث في مؤسسة Century Foundation
عمار قحف: الرئيس التنفيذي لمركز عمران للدراسات الاستراتيجية وعضو مجلس إدارة المنتدى السوري
يدير الجلسة: خضر خضّور، باحث غير مقيم في مركز كارنيغي للشرق الأوسط

1:00 – 2:00 بعد الظهر | غداء

2:00 – 3:30 بعد الظهر | استراتيجيات وسياسات الأطراف الخارجية

مالك العبدة: مستشار في مركز الحوار الإنساني
نوا بونسيه: محلّل بارز في مجموعة الأزمات الدولية
بيتر هارلينغ: مؤسس ومدير شركة Synaps
تدير الجلسة: مهى يحيَ، مديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط