في حديث في برنامج "مستقبل الطاقة" على قناة العربية، تحدثت كارول نخلة عن الدور الروسي الإقتصادي في المنطقة. وقالت أن  سنة 2014 كانت سيئة إقتصادياً بالنسبة لروسيا بسبب العقوبات التي لحقتها بعد الحرب مع أوكرانيا وفقدانها لجزء كبير من مدخولها مع إنخفاض أسعارالنفط عالمياً. ولكن على عكس توقعات الخبراء استطاعت روسيا تحمل العبئين بسبب الاجراءت التي اتخذتها الحكومة الروسية. شرحت نخلة أن التنسيق السعودي الروسي أنتج فوائد عدة منها الوصول إلى تثبيت سعر برميل النفط وتوطيد علاقة الثقة بين دول الخليج وروسيا وبالتالي تقوية العلاقات الاقتصادية. قالت نخله أن الشركات النفطية الروسية منتشرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وقد تلعب دور مهم في التنقيب عن النفط في شمال لبنان على الحدود السورية في حال الوصول إلى إتفاق. وأضافت أن الوجود الروسي في بناء المحطات النووية في المنطقة يؤدي إلى ربط دول ببعضها على المدى الطويل.

تم بث هذه المقابلة على قناة العربية.