على ضوء الأحداث الأخيرة والمتسارعة في سورية والعراق، يبدو انهيار تنظيم الدولة الإسلامية وشيكاً. ما هي الآفاق الاجتماعية والنفسية لعناصر هذا التنظيم؟ وماذا يعني اجتثاث التطرف في هذا السياق؟ وما الدروس المستفادة من الصراعات السابقة؟

أقام مركز كارنيغي للشرق الأوسط نقاش مع الصحافي الاستقصائي حازم الأمين وأستاذ طب النفس في الجامعة الأميركية في بيروت جوزيف الخوري اللذين استعرضا نظرية اجتثاث التطرف، وتجاربهما الموثّقة، وقدّما إثباتات عن مختلف التقنيات ومجالات تطبيقها/صوابيتها في حالة التنظيمات الجهادية والحرب الأهلية السورية.

المتحدثان

حازم الأمين: كاتب لبناني وصحافي في صحيفة "الحياة".

جوزيف الخوري: أستاذ مساعد في علم النفس السريري في الجامعة الأميركية في بيروت.

مديرة الجلسة

مهى يحيَ: مديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط.