شهد العام 2017 تطورات خطيرة، بدءاً من حملة التطهير الداخلي في السعودية والنزاع الكردي-العربي شمال العراق، مروراً بسلسلة الانتصارات الإيرانية والروسية في سورية. وفي سياق مثل هذه الأحداث الجلل، تبقى آفاق العام المقبل مكفهرّة، وسط مؤشرات عن احتمال نشوب مواجهات إقليمية. وفي حال حدث ذلك، سيغرق الشرق الأوسط بشكل أعمق في لُجج اللااستقرار السياسي والاقتصادي.

أقام مركز كارنيغي للشرق الأوسط مؤتمره السنوي الثاني في فندق فينيسيا في بيروت يوم الأربعاء 13 كانون الأول/ديسمبر 2017. طمح هذا المؤتمر إلى أن يوفّر إطلالة استشرافية على العام 2018، مسلّطاً الضوء على القضايا التي يعتبرها خبراء كارنيغي الأهم والأكثر إلحاحاً في العالم عموماً، وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. لمّ المؤتمر شمل خبراء كارنيغي من بيروت وبروكسل وموسكو وواشنطن ونيو دلهي، ويسعى إلى توفير وجهات نظر متعددة الجوانب حيال التحديات التي تواجهها المنطقة.

برنامج المؤتمر

9:30 – 9:45 صباحاً
ترحيب وكلمات افتتاحية

9:45 – 10:45 صباحاً
الولايات المتحدة والعالم
جاريت بلان، إليزابيث ديبل، سينان أولغن، توماس فالاسيك
مدير الجلسة: مروان المعشّر

10:45 – 11:00 صباحاً
استراحة 

11:00 – 12:00 ظهراً
حوار: لبنان في قلب منطقة مضطربة
سعد الحريري، رئيس مجلس الوزراء  
مع مهى يحيَ

12:00 – 12:15 بعد الظهر
استراحة 

12:15 – 1:15 بعد الظهر
التهديدات المتزايدة للحرب السيبرانية
كولين أندرسون ، تيم ماور
مديرة الجلسة: كيم غطاس

1:15 – 2:15 بعد الظهر
غداء 

2:15 – 3:15 بعد الظهر
التوترات الخليجية والصراعات الإقليمية 
جوزيف باحوط ، ميشيل دنّ، مصطفى نعمان
مدير الجلسة: يزيد صايغ 

3:15 – 3:30 بعد الظهر
استراحة 

3:30 – 4:30 مساءً
محادثات جانبية: ما مخططات روسيا في الشرق الأوسط؟
ديمتري ترينين
مديرة الجلسة: إليزابيث ديبل

المتحدّثون:

سعد الحريري هو رئيس مجلس وزراء الجمهورية اللبنانية.  

مروان المعشّر هو​ نائب الرئيس للدراسات في كارنيغي. يشرف على أبحاث المؤسسة في واشنطن وبيروت حول شؤون الشرق الأوسط.

كولين أندرسون هو باحث مقيم في واشنطن العاصمة. تركّز أعماله على قياس وإدارة شبكة الإنترنت، بما في ذلك ملكية الشبكة والقيود المفروضة على النفاذ إليها، مع التشديد على الدول التي تقيّد التدفق الحر للمعلومات.

سينان أولغن هو​ باحث زائر في مركز كارنيغي- أوروبا.

جوزيف باحوط  هو​ باحث زائر في برنامج الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي.

جاريت بلان  هو​ باحث أول في البرنامج الجيو-اقتصادي والاستراتيجي في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي.

ديمتري ترينين  هو​ مدير مركز كارنيغي في موسكو.

إليزابيث ديبل هي​ مديرة العمليات في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي.

ميشيل دنّ هي​ باحثة أولى ومديرة برنامج الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي.

يزيد صايغ  هو​ باحث أول في مركز كارنيغي للشرق الأوسط.

كيم غطاس هي​ صحافية تتولى تغطية الشؤون الدولية في بي بي سي (BBC) في مكتب واشنطن.

توماس فالاسيك  هو​ مدير مركز كارنيغي- أوروبا.

تيم ماور هو​ المدير المشارك لمبادرة السياسة السيبرانية وباحث في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي.

مصطفى نعمان هو نائب وزير الخارجية اليمني السابق.

مهى يحيَ هي​ مديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط.

 

يعود الفضل في إقامة هذا المؤتمر، جزئياً، للمنحة السخية التي قدّمها السيد جون بويماستر.