لا تتّخذ مؤسسة كارنيغي مواقف مؤسّسية بشأن قضايا السياسة العامة؛ تعبّر وجهات النظر المذكورة في هذا الموقع عن آراء كاتبها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر المؤسسة، أو فريق عملها، أو مجلس الأمناء فيها.

سياسة الخصوصية الشخصي

تملك هذا الموقع وتديره مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي. خصوصيتك الشخصية أمرٌ في غاية الأهمية بالنسبة إلينا، سواء كنت متصلاً بشبكة الإنترنت أم لا.

ولأننا نجمع أنواعاً معيّنةً من المعلومات عن مستخدمي موقعنا، فإننا نشعر بأنه ينبغي أن تفهم تماماً سياستنا والشروط والظروف الخاصة بجمع تلك المعلومات واستخدامها. ويكشف بيان الخصوصية الشخصية هذا عن المعلومات التي نجمعها وكيف نستخدمها، وهي معلومات تتوافق جميعها مع المعايير المشتركة لشبكة الإنترنت.

وعلى وجه الخصوص، تتوافق سياسة الخصوصية الخاصة بنا مع القانون الأوروبي الحالي المتعلّق بالبيانات الشخصية، والمعروف باسم القانون الأوروبي العام لحماية البيانات (GDPR)، والذي سيسري مفعوله اعتباراً من 25 أيار/مايو 2018.

من نحن

مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي هي شبكة عالمية فريدة من مراكز أبحاث تُعنى بالسياسات العامة، مقارُّها في روسيا والصين وأوروبا والشرق الأوسط والهند والولايات المتحدة. مهمّتنا، التي تعود إلى مايزيد عن قرن من الزمن، هي ترقية قضية السلام الدولي عن طريق شبكتنا العالمية بهدف إغناء المناقشات وتزويد صنّاع القرار بتحليلات معمّقة مستقلة وأفكار مبتكرة حول التهديدات والفرص العالمية الأكثر أهمية. يُرجى الضغط هنا للاطلاع على المزيد من المعلومات حول أنشطتنا.

الالمعلومات التي تقوم بجمعها وتتبُّعها مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي

تتجمع مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي نوعين من المعلومات حول المستخدمين:

  • المعلومات التي يُوفّرها المستخدمون أنفسُهم من خلال تقديمها بشكل طوعي واختياري. وهي تشمل تقديمات طوعية لتلقّي نشراتنا الإخبارية الإلكترونية، والمشاركة في منتدياتنا، وإرسال رسائل البريد الإلكتروني إلى صديق، والمشاركة في الاستبيانات.
  • لمعلومات التي تجمعها مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي من خلال بيانات التتبُّع المُجمَّعة والمستمَدّة أساساً من تسجيل مشاهدات الصفحات في كل مواقعنا، تُمكِّننا من تكييف المحتوى ليناسب احتياجات القراء ويساعد مموِّلينا على فهم التركيبة الديموغرافية لجمهورنا بشكل أفضل. ولاتفصح مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، بأيّ حال من الأحوال، عن أيّ معلومات متعلقة بالمستخدم إلى طرف ثالث.

تتجمع مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي معلومات المستخدم بالطرق التالية:

المعلومات الاختيارية الطوعية

نُقدّم الخدمات المجانية التالية التي تتطلب نوعاً من التقديم الطوعي للمعلومات الشخصية من قبل المستخدمين:

  1. سياسة البريد الإلكتروني
    تياسة البريد الإلكتروني تعتمد أنشطة بريدنا الإلكتروني على طلب الإذن منك. فإذا ماتلقّيتَ رسـالة إلكترونية منا، فهذا يعني أن سجلاتنا تشير إلى (أ) أنك شاركتنا عنوان بريدك الإلكتروني خصيصاً لغرض تلقّي المعلومات في المستقبل ("الاختيار")، أو (ب) أنك قد تسجّلت في الموقع أو أن لك علاقةً قائمةً معنا. كما أننا نحترم وقتك واهتمامك من خلال إمكانية التحكّم بوتيرة رسائلنا.

    قد نرسل إليك بصورة دورية رسائلَ بريد إلكتروني ترويجيةً عن منشوراتنا الجديدة أو النشاطات التي نعتقد أنك قد تجدها هامّةً باستخدام عنوان البريد الإلكتروني الذي قمت بتقديمه.

    إذا ماكنت تعتقد أنك قد تلقيت بريداً إلكترونياً غير مرغوب فيه أو غير مطلوب، مرسلاً عبر هذا النظام، أو يوهم بأنّه أُرسِل عبر هذا النظام، فالرجاء إرسال نسخة منه مع تعليقك إلى info@ceip.org للمراجعة.

    يتضمّن كلّ بريد إلكتروني يصلك منا إرشادات سهلةً لوقف استلام رسائل إلكترونية منا. إذا رغبت في التوقّف عن الحصول على رسائل من كارنيغي، يمكنك ببساطة النقر على رابط إلغاء الاشتراك في الجزء السفلي من أيّ رسالة إلكترونية، أو توجيه رسالة إلى العنوان التالي: info@ceip.org.
  2. سياسة المنتديات
    قد يُطلَب من مستخدمي منتديات الموقع تضمين عنوان بريدهم الإلكتروني، وقد يستخدمه فريق عمل مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي للاتصال بصاحب التعليق.
  3. ياسة "أرسل هذا إلى صديق"
    يُمكن لمستخدمي موقعنا أن يختاروا إرسال صفحة إلى شخص آخر إلكترونياً عن طريق النقر على "أرسل هذا إلى صديق". على المستخدم أن يُقدِّم عنوان بريده الإلكتروني، فضلاً عن عنوان المُتلقّي. هذه المعلومات لاتُستَخدَم إلا في حالة وجود أخطاء في الإرسال، وبالطبع، كي نسمح للمُتلقّي بمعرفة مَن أرسل البريد الإلكتروني. ولاتستخدم المعلومات لأيّ غرض آخر.
  4. الاستبيانات
    قد تجري مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي أحياناً استبيانات حول المستخدمين لتكييف المحتوى مع حاجات جمهورنا بشكلٍ أفضل. كما أننا نتشارك في بعض الأحيان المعلومات الديموغرافية المجمَّعة في هذه الاستطلاعات مع مموِّلينا، لكننا لانتبادل مطلقاً أيّاً من هذه المعلومات عن أفراد معيّنين مع أيّ طرف ثالث.

الأطفال

لن نطلب أبداً بصورة مُتعمَّدة معلومات شخصيةً خاصةً من أيّ شخص تحت سنّ الثالثة عشرة من دون الحصول على موافقة الأهل.

تتبُّع الاستخدام

تتتبّع مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي أنماط حركة مرور المستخدم في جميع مواقعنا. ومع ذلك، لانطابق هذه المعلومات مع البيانات حول الأفراد المستخدمين. وتُحلِّل مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي إحصائيات الاستخدام الشاملة وفقاً لاسم مجال المستخدم، ونوع المتصفّح، ونوع الملف (امتدادات بريد الإنترنت متعدّدة الأغراض- MIME) من خلال قراءة هذه المعلومات من سلسلة رموز المتصفّح (المعلومات المتضمّنة في متصفّح كل مستخدم).

تقوم مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي في بعض الأحيان بتتبّع وفهرسة مصطلحات البحث التي يُدخِلُها المستخدمون في خاصية البحث، ولكن هذا التتبُّع لايرتبط أبداً بالأفراد المستخدمين. فنحن نستخدم تتبّع المعلومات لتحديد الأجزاء التي يميل إليها مستخدمو مواقعنا أو لايميلون إليها على أساس حركة المرور فيها. فالهدف من التتبُّع يقتصر على مراقبة جودة أداء كل صفحة عموماً. فهذا يساعدنا على الاستمرار في بناء خدمة أفضل لك.

ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز"

قد نضع ملفاً نصّياً يُسمّى ملف تعريف الارتباط أو "كوكي" (Cookie) في ملفات المتصفّح بجهاز الكمبيوتر الخاص بك. وملف تعريف الارتباط "الكوكي" نفسه لايحوي معلومات شخصيةً، مع أنه سيمكِّننا من ربط استخدامك لهذا الموقع بالمعلومات التي وفّرْتَها بشكل محدَّد ومقصود. أما المعلومات الشخصية الوحيدة التي يمكن أن يحتويها ملف تعريف الارتباط "الكوكي" فهي المعلومات التي تقدّمُها أنت بنفسك. ملف تعريف الارتباط "الكوكي" لايمكنه قراءة البيانات من القرص الثابت أو قراءة ملفات تعريف الارتباط التي أوجدَتْها مواقعُ أخرى. ومؤسسة كارنيغي للسلام الدولي تستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لتعقُّب أنماط حركة مرور المستخدم (كما هو موضح أعلاه).

يمكنك رفض ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" من خلال تعطيلها في المتصفح. إذا ماقمت بضبط المتصفّح الخاص بك لتحذيرك قبل قبول ملفات تعريف الارتباط، فستتلقى رسالة تحذير مع كل ملف تعريف ارتباط "كوكي". مامِن حاجةٍ إلى أن تكون ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" قيد التشغيل لاستخدام هذا الموقع، ومع ذلك، تحتاجُ إلى ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" للمشاركة بنشاط في الاستبيانات.

إشارات إلكترونية

حين نرسل إليك رسائل إلكترونية، قد نضمِّنُها إشارات إلكترونية لنتمكّن من تحديد عدد الأشخاص الذين يفتحون رسائل كارنيغي. عند النقر على رابطٍ في البريد الإلكتروني، قد نُسجِّل هذه الاستجابة الفردية للسماح لنا بتكييف المحتوى الذي نقدّمه لك. لاتجمع الإشارات الإلكترونية سوى معلومات محدودة، مثل مُعرِّف "الكوكي"، والوقت الذي تتم فيه زيارة الصفحة وتاريخ الزيارة، ووصف للصفحة التي تحوي الإشارة الإلكترونية (عنوان الموقع). ويمكن رفض الإشارات الإلكترونية عندما يتمّ تسليمها عبر البريد الإلكتروني. إذا كنت لاترغب في الحصول على إشارات إلكترونية عبر البريد الإلكتروني، فستحتاج إلى تعطيل صور لغة ترميز النصوص التشعبية (HTML) أو رفض رسائل البريد الإلكتروني بلغة النصوص التشعُّبية (اختر النص فقط) عن طريق برنامج البريد الإلكتروني الخاص بك.

أطرافٌ أخرى مقدِّمةٌ للخدمات

قد نستخدم شركات أخرى وأفراداً لأداء المهام نيابةً عنا. ويمكن لهؤلاء الحصول على المعلومات الشخصية اللازمة لأداء مهامهم، لكن لايجوز لهم استخدامها لأغراض أخرى.

استخدام المعلومات

مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي تستخدم أيّ معلومات تُقدَّم طوعاً من قبل المستخدمين أو الجهات المانحة لتحسين تجربتهم على شبكة مواقعنا، سواء لتوفير عناصر تفاعلية أو شخصية على المواقع أو لإعداد المحتوى بشكل أفضل في المستقبل على أساس اهتمامات مستخدمي شبكتنا.

وكما هو مذكور أعلاه، نستخدم المعلومات التي يُقدّمُها المستخدمون طوعاً من أجل إرسال النشرات الإخبارية الإلكترونية، وتمكين المستخدمين من المشاركة في الاستبيانات والمنتديات. كذلك، نرسل نشرات إخباريةً للمشتركين وفقاً لجدول منتظِم (وفقاً للنشرة)، وأحياناً نرسل طبعات خاصةً، ورسائل إلكترونية ذات صلة بمناسبة ما، وإعلانات، وذلك عندما نعتقد أن المشتركين قد يكونون مهتمّين بشكل خاص بشيء نقوم به. مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي لاتتبادل أبداً القوائم البريدية مع أيّ طرف ثالث.

عندما نستخدم معلومات التتبُّع لتحديد الأجزاء التي يميل إليها مستخدمو مواقعنا وتلك التي لايميلون إليها على أساس حركة المرور في تلك الأجزاء، فإننا نفعل ذلك لتكوين فكرة عن التوجهات، ومدى جودة أداء كل صفحة عموماً. هذا يساعدنا على الاستمرار في بناء خدمة أفضل لك. وتتبُّعُنا مصطلحات البحث التي يتمّ إدخالها في خاصية البحث هو طريقة من طرق عديدة نستخدمها لنعرف ماهي اهتمامات مستخدمينا. لكننا لانتتبّع المصطلحات التي يدخلها مستخدم معيّن.

نُعالج معظم البيانات الشخصية التي نجمعها منك، إضافةً إلى تلك التي لم نحصل عليها منك، وتلك التي يتم نشرها بوضوح إما بواسطتك أو بواسطة مصادر عامة أو رسمية. كما تقتصر البيانات الشخصية التي تعالجها مؤسسة كارنيغي على الاسم والعنوان والبريد الإلكتروني ورقم الهاتف الثابت/المحمول والمنظمة والمهام الوظيفي والبلد والمواضيع ذات الاهتمام.

تشاطُر المعلومات

تستخدم مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي المعلومات المبيَّنة أعلاه لتكييف محتوياتنا بشكلٍ يلائم حاجاتك، ولمساعدة مموِّلينا في فهم تركيبة جمهورنا بشكل أفضل. وعلى هذا النحو، تستند معالجة البيانات الخاصة بمعلوماتك الشخصية إلى مصالحنا المشروعة بشكل قانوني، آخذين بعين الاعتبار توقّعاتنا المشتركة والمنطقية في تحقيق أهدافنا.

لن نبيع أو نتشاطر المعلومات حول المستخدمين الأفراد مع أيّ طرف ثالث، إلا امتثالاً لقانون معمول به، أو إجراء قانوني ساري المفعول، أو لحماية السلامة الشخصية لمستخدمي موقعنا أو الجمهور. في حال اضطرت مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي إلى نقل البيانات الشخصية إلى بلد ثالث أو منظمة دولية، يتمّ اتّخاذ التدابير المناسبة للامتثال لالتزامات القانون الأوروبي العام لحماية البيانات.

لا نبيع أو نشاطر المعلومات المتعلقة بالجهات المانحة التي جمعناها مع أطراف خارجية، سواء عبر الإنترنت أم لا. يتم حفظ بياناتك الشخصية في نظامنا لإدارة قواعد البيانات الذي يمكن لمراكزنا ضمن شبكتنا العالمية النفاذ إليه عبر قناة محمية.

الأمان

تُشغِّل مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي شبكات بيانات آمنةً ومحميّةً بجدار حماية مطابق للمعايير المعتمدة وأنظمة حماية كلمة السر. كما نراجع سياسات الأمان والخصوصية الشخصية الخاصة بنا ونحسنّها بشكل دوريّ وحسب الضرورة. الأفراد المصرَّح لهم من كارنيغي أو المخولون بالنيابة عنها هم فقط الذين يمكنهم الحصول على المعلومات المُقدَّمة من قبل مستخدمي موقعنا والجهات المانحة لكارنيغي.

سياسة الاختيار

نتيح للمستخدمين خيارات حيثما كان ذلك ضرورياً وعملياً. وهذه الخيارات تشمل:

  • ختيار عدم التسجّل لاستقبال نشراتنا الإخبارية الإلكترونية.
  • ختيار عدم المشاركة في مجالات تفاعلية معيّنة، وهو أمر يخفِّف تماماً الحاجة إلى جمع أيّ معلومات شخصية من مستخدمينا.

موافقتك

باستخدام هذا الموقع، فإنك توافق على جَمْع هذه المعلومات واستخدامها من قبل مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي. أما إذا ماقررنا تغيير سياسة الخصوصية الشخصية، فسننشر هذه التغييرات على هذه الصفحة بحيث تبقى مطّلعاً دائماً على المعلومات التي نجمعها، وكيفيةِ استخدامنا إيّاها، وأيِّ ظروف نقوم في ظلّها بالكشف عنها.

القانون الأوروبي العام لحماية البيانات

تُعتبر مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي المتحكّم ببياناتك الشخصيةK بمقتضى القانون الأوروبي العام لحماية البيانات. يمكنك الاتصال بنا على العنوان التالي: مؤسسة كارنيغي للشرق الأوسط، 1779 جادة ماساتشوستس، شمال غرب العاصمة واشنطن، 20036 – 2103 – الولايات المتحدة. هاتف: 202 – 483 7600، فاكس: 202 – 483 1840. البريد إلكتروني: info@ceip.org.

مع أن مقرّنا هو في الولايات المتحدة، إلا أننا نعالج أيضاً البيانات الشخصية للأفراد المتواجدين في الاتحاد الأوروبي، والذين تخصّهم هذه البيانات. ولكي نتيح لك فرصة ممارسة الحقوق المتعلقة بالخصوصية في الاتحاد الأوروبي، اخترنا ممثّلاً محليّاً في بروكسل، بلجيكا، يمكنك الاتصال به على العنوان التالي: مؤسسة كارنيغي أوروبا، شارع Rue de Congrès، 15 – 1000 بروكسل (بلجيكا). البريد الإلكتروني: privacy@ceip.org.

وبموجب القانون العام لحماية البيانات، يمكنك في أي وقت طلب الولوج إلى بياناتك الشخصية، والتأكد منها، ونقلها، وفي بعض الحالات الحدّ من معالجتها. كذلك، يمكنك، عند الاقتضاء، التقدّم بطلب مجّاني لتصحيح أو محو بياناتك الشخصية، باستثناء تلك التي تكون مؤسسة كارنيغي مُلزمة بإبقائها. للاستفسار حول بياناتك الشخصية في إطار القانون الأوروبي العام لحماية البيانات، يُرجى الاتصال بنا على البريد الإلكتروني التالي privacy@ceip.org.

إذا كنت تعتقد أن عملية معالجة بياناتك الشخصية من قبل مؤسسة كارنيغي تنتهك القانون الأوروبي العام لحماية البيانات، يحق لك تقديم شكوى لدى هيئة مُشرفة. إليك عنوان الهيئة البلجيكية لحماية البيانات: شارع Rue de la Presse، 35، 1000 بروكسل (بلجيكا)، بريدها الإلكتروني: commission@privacycommission.be. للمزيد من المعلومات، يمكنك زيارة الموقع الرسمي للهيئة: www.privacycommission.be.

للاشتراك في
إعلانات كارنيغي

معلومات شخصية
ملاحظة

أنتم تخرجون الآن من موقع مركز كارنيغي-تسينغوا للسياسة العالمية وتدخلون موقعاً عالمياً آخر لكارنيغي.

请注意...

你将离开清华—卡内基中心网站,进入卡内基其他全球中心的网站。