في مقابلة مُصوّرة مع "ديوان"، يتحدث الباحث الدكتور محمد أبو رمان عن صعود دور المرأة في الحركات الجهادية. بالنسبة إلى هذه الجماعات، لم تعد المرأة مجرد "زوجة مجاهد"، "بل بات دورها حيوياً". على سبيل المثال لا الحصر، يشير أبو رمان الى أن تنظيم "داعش" وضع ما يُشبه الدستور لتنظيم عمل المرأة في مناطق سيطرته، وبات التغيير يشمل حتى نظرة النساء الى أنفسهن. يقول أبو رمان الذي زار مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت للمشاركة في ندوة عن مستقبل الحركات الجهادية إن المرأة تلعب اليوم دوراً فاعلاً في ادارة المواقع الجهادية على الانترنت، وفي مجالات مختلفة بينها الفقه مثلاً. في هذا الفيديو القصير، يتطرق أبو رمان بالتفصيل الى هذه المسائل وغيرها.