بعد الافراج عن سيف الاسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي المخلوع، وردت تقارير عدة عن احتمال لعبه دوراً سياسياً خلال الفترة المقبلة، سيما في ظل الاحتفالات الشعبية التي شهدتها مدن ليبية موالية للنظام السابق. إلا أن القذافي الابن تنقصه القدرات المالية والعسكرية الكافية لدخول معترك السياسة. محرر الشؤون الدولية في صحيفة "الحياة" سمير السعداوي يُناقش في مقابلة مع "ديوان"، العقبات الماثلة أمام مثل هذا الدور السياسي، واحتمالاته داخلياً، علاوة على الظروف المحلية والدولية للافراج عنه.

سجل السعداوي أيضاً نسخة من هذه المقابلة باللغة الإنجليزية على موقع ديوان بالعربي.