مهنّد الحاج علي مدير الاتصالات والإعلام في مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت. هو صحافيٌّ سابق عمِل في صحيفة الحياة، في مكتبَي بيروت ولندن، فضلاً عن وسائل إعلامية أخرى. يساهم بصورة منتظمة في جريدة المدن الإلكترونية اللبنانية، كما يدرّس العلوم السياسية والصحافة في الجامعة اللبنانية الأميركية. صدر له مؤخراً عن دار "بالغريف ماكميلان" (Palgrave Macmillan) كتاب بعنوان Nationalism, Transnationalism, and Political Islam: Hizbullah’s Institutional Identity، وتحدّث عنه في مقال نُشر سابقاً.

أجرت "ديوان" مقابلة مع الحاج علي أواخر تشرين الثاني/نوفمبر لمناقشة ما يخبئه المستقبل لحزب الله، الآن بعد أن دخل النزاع في سورية مرحلة جديدة يبدو فيها أن نظام الرئيس بشار الأسد قد نجا، وذلك إلى حد كبير بفضل جهود إيران والحزب.