مع نهاية العام 2017، اندلعت احتجاجات كبيرة في إيران، سرعان ما انتشرت كالنار في الهشيم في جميع أنحاء البلاد. وفي حين وُصفت في بادئ الأمر على أنها احتجاجات على الظروف الاقتصادية في إيران، سرعان ما وَجَّهت سهامها ضد القيادة السياسية والأمنية والدينية في البلاد.

لتفحّص الوضع بشكل أعمق، تحدّثت "ديوان" مطلع كانون الثاني/يناير 2018 مع علي هاشم، الصحافي المقيم في طهران. هاشم مطّلع على الشؤون الإيرانية، وقد عبّر عن آرائه حيال الاحتجاجات في سلسلة من التغريدات على "تويتر"، يمكن قراءتها هنا. أُجريت هذه المقابلة بالإنكليزية والعربية، ويمكن قراءة النسخة الإنكليزية هنا.