في 29 كانون الأول/ديسمبر الماضي، هاجم مُتشددون مسلّحون مقام محمد مهدي السنوسي في مدينة الكفرة في جنوب شرق ليبيا، وعثبوا بجثة هذا الزعيم الصوفي الشهير ووالد الملك إدريس، أول حاكم للبلاد بعد الاستقلال.

جاء هذا الحادث في أعقاب اعتداءات مماثلة على التراث الصوفي الليبي. ففي 28 تشرين الثاني/نوفمبر، وعشية ذكرى المولد النبوي، أضرم مهاجمون مجهولون النار في زاوية الشيخة راضية، وهو مسجد أثري صوفي في طرابلس يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر. وفي تشرين الأول/أكتوبر، دُمِّرَ مسجد تاريخي آخر في العاصمة، وفي أيلول/سبتمبر خُطِفَ ناشط صوفي بارز في خضم تقارير تتحدث عن العديد من عمليات الخطف والاعتقالات في طول البلاد وعرضها.

سلّطت هذه الهجمات الأضواء على القوة المتنامية للسلفيين في البلاد، هذا عدا عن إبرازها مدى الفوضى المتواصلة وعجز- وأحياناً عدم استعداد- السلطات الحكومية لحماية المقامات الصوفية. فعلى رغم أن العداوة التي يكّنها السلفيون للصوفيين توضع في إطار عقيدي وفقهي محض، إلا أن هناك غالباً دوافع سياسية واجتماعية- اقتصادية أعمق. وتدل دراسة بعض الحالات في العالم الإسلامي على أن معاداة الصوفية تكون أحياناً تعبيراً عن توترات طبقية، أو هي تنبع من الارتباط المتصوّر للصوفيين بأنظمة مُطاح بها، أو بقوى أجنبية.

الإرث القوي للصوفية الليبية

لعب الصوفيون في ليبيا دوراً بارزاً في التاريخ الحديث للبلاد، بوصفهم من بناة الدولة، ووطنيين، ومعادين للامبريالية. وهذا ما جسّدته سلالة السنوسي بقيادة إدريس السنوسي وشخصية شهيرة للغاية هي عمر المختار الذي كان معلّماً صوفياً، ثمّ تحوّل إلى حرب الغوار وقاتل الاحتلال الإيطالي لمدة عقدين.

لكن، في بعض الأحايين كان الصوفيون أيضاً أكثر إبهاماً وتعاوناً مع القوى الأجنبية المحتلة، سواء أكانوا العثمانيين أو الإيطاليين أو البريطانيين، ماجعلهم أكباش فداء سهلة لخصومهم. وحين أطاح معمر القذافي بالملك إدريس في العام 1969، ضرب على وتر هذا البعد، وصنّف الصوفيين (خاصة منهم الطريقة السنوسية) بأنهم عملاء للامبريالية والرجعية. وهذه كانت محاولة منه لإزالة تحدِ سياسي مثّلته بقايا السلالة السنوسية، خاصة في شرق ليبيا. وفي العقدين التاليين من حكمه، أمر الديكتاتور بتدمير عدد من الأضرحة ومصادرة الوقفيات الصوفية، مُشعلاً بذلك مشاعر مناوئة للصوفية في المجتمع. وفي الهجيع الأخير من عهده، حدث تقارب قصير العمر مع الصوفية حين أشاد بها لأنها توفّر قوة موازنة لحركات الإسلام السياسي والمنظمات الجهادية التي اعتبرها أشد خطرا.

غداة ثورة 2011، أزدهرت الصوفية لفترة قصيرة بعد أن تمتعت بحرية جديدة. لكنها تعرّضت أيضاً إلى هجمات فورية عبر البلاد على يد السلفيين الليبيين الذين أفلتوا من عقالهم. وفي حين أن ما يُسمى بـالسلفيين الهادئين، الذين يسخر منهم خصومهم بإطلاق تسمية "المدخليين" عليهم بسبب ارتباطهم برجل دين مقيم في السعودية يُدعى ربيع بن هادي المدخلي، تجنبوا نظرياً العمل السياسي مفضلين عليه الأخلاق الاجتماعية، إلا أن هذا تغيّر في السنوات الأخيرة. فقد تحالف السلفيون مع المعسكرات السياسية الليببة المُفتتة، والأهم أنهم سيطروا على القطاع الأمني من خلال الميليشيات التي تتحالف شكلياً مع السلطات الليبية المتنافسة في الغرب والشرق. وهنا حظي السلفيون ببعض التصفيق بسبب تصديهم للاتجار بالمخدرات، لكنهم أثاروا في الوقت نفسه القلق والتوتر بسبب قمعهم لنشاطات يعبرونها لاإسلامية، كالفن والموسيقى والاختلاط بين الجنسين. كما أنهم استخدموا سردية مكافحة الجريمة والإرهاب لإستهداف منافسين إسلاميين، سواء أكانوا سلفيين جهاديين من تنظيم الدولة الإسلامية أو ناشطين سياسيين من جماعة الإخوان المسليمن. كما وفّرت لهم سلطتهم المُستجدّة الغطاء لشن الحملات على الصوفيين.

أوضح مثال على ذلك ميليشيا في طرابلس تُدعى قوة الردع الخاصة، التي لا تتكوّن كلياً من السلفيين لكنها بقيادة عبد الرؤوف كارة الذي يصف نفسه بأنه سلفي. تُنحى اللائمة على هذه الميلشيا للهجمات على السلفيين في العاصمة، بيد أن كارة نفى لأحد واضعي هذه المقالة في مقابلة العام 2013 أنه أمر بتنفيذ هذه الهجمات، على رغم أنه اعترف بأن رجاله شاركوا فيها. ما هو أهم هنا أنه لا هو ولا قوات الشرطة الرسمية في العاصمة أبدوا استعداداً أو قدرة على حماية المواقع الصوفية. وفي شرق ليبيا، ثمة ديناميكية مماثلة قيد العمل، لكن هذه المرة عبر موجة اعتداءات على الصوفيين من قبل ميليشيات سلفية متحالفة مع الإدارة العسكرية بقيادة المشير خليفة حفتر.

كل هذا يعكس مايمكن وصفه بشكل أفضل بأنه "سلفنة" (من سلفية) قطاع الأمن الليبي، حيث تُهيمن قواعد العمل السلفية على مسألة الأمن. والحصيلة كانت تفاقم مناخات الخوف والانكشاف على المخاطر، مشوبة بالتحدي في صفوف الصوفيين. وقد كشفت زيارات للصوفيين في كانون الأول/ديسمبر 2017 في طرابلس ومصراته وسرت عن نزعة التحدي هذه بأبهى صورها، حيث يقوم الصوفيون بالتصدي لسيطرة السلفيين على الفضاء العام من خلال المواكب وعروض "الحضرة" الصاخبة، وهي احتفالات تتضمن التلاوات والموسيقى في الساحات العامة.

ومع ذلك، لايزال السؤال معلّقاً في الهواء: ما الدوافع وراء الاعتداءات على الصوفيين؟

من جهة، هناك بالفعل صدع عقيدي مُتجذّر بين السلفيين والصوفيين حول الإيمان والشعائر وقواعد السلوك. ويعتبر السلفيون الصوفية بدعة هرطوقية وإساءة إلى المبدأ المقدس الخاص بوحدانية الله، وفق مفهومهم للإسلام وما يعتقدون أنه سنّة النبي محمد وصحابته. ويسخر السلفيون من ممارسات الصوفيين في مجالات الغناء الابتهالي، وقرع الطبول، والتوسّل للأولياء الأموات، ويعتبرون كل ذلك شركا. كما أنهم يدينون تنظيم الصوفية في طرق ويعتبرون ذلك تقسيماً للأمة الإسلامية. 

في مقابلة معه أُجريت في كانون الأول/ديسمبر 2017 قدّم أحد الأعضاء السلفيين في "الكتيبة 604 مشاة"، وهي الميليشيا التي تحوّلت إلى قوّات شرطة في سرت، نقداً سلفياً نموذجياً إلى حد ما للصوفية. قال: "إنهم يمنحون مشايخهم سلطة الله، ويمارسون السحر الأسود". لكنه أشار أيضاً إلى بعد سياسي للتنافس، مُدعيّاً أنه لطالما نُظر إلى الصوفيين باعتبارهم "الطابور الخامس" للقذافي، ومُشيراً في الوقت نفسه بسخرية إلى أن السلفيين "الهادئين" كانوا أنفسهم حلفاء الديكتاتور الراحل، حيث كان الكثيرون قابعين على الهامش في ثورة 2011 أو بقوا موالين للنظام. وبالتالي، في حين أن هناك اختلافات إيديولوجية بالفعل، لاتزال السياسة والعلاقة مع مسألة السلطة المركزية تلعب دوراً مهماً. ويمكن اعتبار الهجمات التي طالت الصوفيين، جزءاً من إعادة تشكيل أوسع نطاقاً للمجال السلفي الليبي، حيث تُستخدم الهجمات على "الآخر" الديني لتحديد الهوية وجذب الأتباع.

صدع اجتماعي واقتصادي

ازداد السخط الاجتماعي والاقتصادي المتبادل بين الصوفيين والسلفيين، ربما جزئياً بسبب الطريقة التي كان يتعامل بها الحكام الليبيون مع الصوفيين إما كأكباش محرقة أو كرموز. وقد كسبت السلفية زخماً في أوساط الجيل الأول من المهاجرين الريفيين إلى المناطق الحضرية (شهدت ليبيا انتقالاً سريعاً نحو التحضُّر في العقود الأولى من حكم القذافي)، الذين يفتقرون إلى إمكانية الوصول إلى شبكات المحسوبية التقليدية. وفي المقابل، كانت الصوفية في كثير من الأحيان قصراً على الأسر الحضرية وشبه الحضرية الراسخة التي تملك وقفيات ثرية.

تُجسّد انتقادات الصوفيين للمذهب السلفي هذا الشرخ الطبقي والجيلي: فغالباً ما اتّهم الصوفيون السلفيين بأنهم يفتقرون إلى التعليم الإسلامي الرسمي وبأنهم من الدخلاء الجدد على الإيمان. وكما قال أحد الشيوخ الصوفيين في طرابلس، في مقابلة أُجريت معه في كانون الأول/ديسمبر 2017، في إشارة إلى مجتمع ساحلي مجاور من السلفيين، "كنّا نعلم أن هؤلاء الرجال مجرد صيادين بسطاء يحتسون الكحول، وفجأةً باتوا مدخليين".

في نهاية المطاف، الهجمات السلفية على المواقع الصوفية لاتعبّر وحسب عن اشتباك إيديولوجي، بل هي أيضاً أحد أعراض التوترات المجتمعية طويلة الأمد والناشئة بسبب الفوارق الاقتصادية في ليبيا، والتي تفاقمت بسبب الصراع السياسي المتواصل، فضلاً عن الأزمة النقدية في البلاد. وبالتالي، فإن حل معاداة الصوفية لايتعلّق أساساً بمصالحة عقيدتين، أو إضفاء نوع من الاعتدال على السلفية، أو مدّ جسور الحوار بين الطائفتين؛ إذ على الرغم من أن هذه المبادرات قد تكون قيّمة، إلا أن الأمر سيتطلّب معالجة أوجه العجز الأوسع التي تعانيه ليبيا منذ وقت طويل، وتتمثّل في إصلاح الاقتصاد، وتطوير مؤسسات شاملة، ولاسيما إرساء سيادة القانون. وفي حين أن الضرورة الأخيرة لطالما كانت مهمة، إلا أنها باتت الآن تتمتّع بأهمية أكبر، نظراً إلى هيمنة السلفيين على قطاع الأمن، والهجمات على الصوفيين.