فريدريك ويري

باحث أول
برنامج الشرق الأوسط

تركّز أبحاث ويري على الإصلاح السياسي والقضايا الأمنية في دول الخليج وليبيا، والسياسة الأميركية في الشرق الأوسط عموماً.

فريدريك ويري باحث أول في برنامج الشرق الأوسط في مؤسّسة كارنيغي للسلام الدولي. تركّز أبحاثه على الإصلاح السياسي والقضايا الأمنية في دول الخليج وليبيا، والسياسة الأميركية في الشرق الأوسط.

تشمل أبحاثه الأخيرة في كارنيغي: "التعاون الأميركي-العربي لمكافحة الإرهاب في منطقة يانعة للتطرّف" مع ميشيل دنّ (2014)، و"إنهاء الحرب الأهلية في ليبيا: التوفيق بين السياسة وإعادة بناء الأمن" (2014)، و"مقاربة أميركية جديدة لأمن الخليج" (2014).

نشر مقالات في عدد من المجلات والصحف والدوريات مثل نيويورك تايمز، وواشنطن بوست، وفورين أفيرز، وذي أتلانتيك، وواشنطن كوارترلي، وكارنت هيستوري، وإنترناشيونال هيرالد تريبيون، وسرفايفال، وصدى، وسمول وورز آند إنسيرجنسيز، وكريستيان ساينس مونيتور، ومجلة شيكاغو للقانون الدولي. كما أُجريَت معه مقابلات في وسائل إعلام رئيسة مثل نيويورك تايمز، وواشنطن بوست، وكريستيان ساينس مونيتور، وبي بي أس نيوز آور، وأن بي آر، وبي بي سي، وسي إن إن. وهو يُطلِع مسؤولين حكوميين أميركيين وأوروبيين بانتظام على شؤون الشرق الأوسط، كما أنه أدلى بشهادة أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ.

له كتاب يتدارس في سياسات الهويتين السنية-الشيعية في البحرين ويحمل عنوان:

Sectarian Politics in the Gulf: From the Iraq War to the Arab Uprisings (Columbia University Press, 2013)

وقد أدرجت مجلة فورين أفيرز هذا الكتاب ضمن قائمة أفضل الكتب حول الشرق الأوسط للعام 2014.

المزيد >
  • مؤسسات لا فصائل
    • 01 آذار/مارس 2017

    مؤسسات لا فصائل

    تستمع ورشة عمل لمؤسسسة كارنيغي إلى ليبيين يناقشون مسألة إصلاح قطاع الأمن في بلادهم.

  • وداعاً للهدوء؟
    • 13 تشرين الأول/أكتوبر 2016

    وداعاً للهدوء؟

    السلفيون "المدخليون" في ليبيا ينشطون في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وينخرطون في النزاعات بين الفصائل.

التحصيل العلمي

دكتوراه في العلاقات الدولية، كلية سانت أنتوني، جامعة أكسفورد
ماجستير في دراسات الشرق الأدنى، جامعة برينستون

لغات
  • Arabic
  • English
ملاحظة

أنتم تخرجون الآن من موقع مركز كارنيغي-تسينغوا للسياسة العالمية وتدخلون موقعاً عالمياً آخر لكارنيغي.

请注意...

你将离开清华—卡内基中心网站,进入卡内基其他全球中心的网站。