نظمت مؤسسة كارنيغي في 5 مارس 2009 لقاء نقشت فيه دراسة جديدة لناثان ج. براون حول الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني بحضور روبرت مالي، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا بمؤسسة كرايسز غروب وكذلك الفلسطيني غيث العمري من مؤسسة نيو أميركن فونديشن. يستنتج براون أن الوقائع المريرة على الأرض تجعل من التوصّل إلى حل فوري وشامل للصراع أمراً بعيد المنال في الوقت الراهن. وبالتالي، يجب على أي مقاربة دبلوماسية جديدة أن تستند إلى خطوات ثلاث: أولاً، التفاوض بحذاقة لوقف إطلاق النار، وثانياً، العمل من أجل تحقيق هدنة متوسّطة الأمد. وأخيراً، معالجة الأسباب الكامنة وراء الصراع، وذلك خلال فترة الاستراحة هذه.