الاصدارات

إبحث في منشورات كارنيغي بحسب
  • اقتصادات «الربيع العربي»: تباطؤ في 2012 وهوامش ضئيلة للتفاؤل

    في حين هناك احتمالات بتحسن الأوضاع الاقتصادية في بعض الدول على افتراض التوصل إلى حلول سياسية بالدرجة الأولى توفر الحد المطلوب من الاستقرار، فإن سلوك الأحزاب السياسية والقطاع الخاص والمستثمرين الأجانب لا ينبئ بأن الصورة ستختلف كثيراً عما تحقق في أحسن الأحول خلال 2012.

  • خالد مشعل في غزة: على خُطى ياسر عرفات

    عاد خالد مشعل إلى غزة منتصراً في 8 كانون الأول/ديسمبر في الذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس حركة حماس. لكن على الرغم من الاحتفالات، تواجه حماس التحدّيات الاستراتيجية نفسها التي واجهتها منظمة التحرير الفلسطينية قبلها.

  • الأزمة السورية تفاقم انقسامات العراق

    أدّى النزاع الدائر في سورية إلى تفاقم النزاعات الداخلية العراقية، حيث تدعم حكومة المالكي نظام الأسد تحسبًا لتصاعد النفوذ السنّي في سورية ما قد ينعكس سلباً على التوازن الداخلي في العراق، فيما يدعم معارضو المالكي من السنة والأكراد المعارضة السورية سعياً إلى تعزيز مواقعهم بعد سقوط نظام بشار الأسد.

  • الأردن: قرارات ملحّة وخيارات محدودة

    يتعيّن صوغ رؤية جديدة للاقتصاد الأردني تأخذ في الاعتبار المتغيرات السياسية وتحقيق أساس الاستقرار الدائم، وهذا يتطلب توسيع دائرة المشاركة في صنع القرار، والانتقال إلى مرحلة جديدة تصبح الكفاءة، وليس المطواعية، هي المعيار الذي يقرر من يشغل المناصب الحيوية في الإدارة العامة التي تراجع أداؤها خلال العقود الماضية.

  • الدولة في مصر تشكّل نفسها

    يُفترَض بالدساتير أن تشكّل السلطة السياسية، لكن في مصر تساهم السلطات السياسية في صياغة الدستور الذي ستستمدّ منه سلطتها في المستقبل.

  • الرسالة وراء عنف غزة: لا يمكن تجاهل حماس

    مع إقبال إدارة أوباما على بدء ولايتها الثانية، من المنطقي أكثر التعامل مع النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني القائم حقيقةً بدلاً من الادعاء بوجود "عملية سلام" لا تحتاج سوى إلى جولةٍ واحدةٍ بعد من المحادثات الهادئة لتحقيق النجاح.

  • السياسة الخارجية الأميركية في الشرق الأوسط: حذر وانسحاب جزئي؟

    مع تقلص موارد الولايات المتحدة الاقتصادية والمالية، يُرجح أن يشرف الرئيس أوباما على انسحابٍ استراتيجيٍّ جزئيٍّ من المنطقة خلال ولايته الثانية.

  • هل يصلِح "الربيع العربي" السياسات الاجتماعية ؟

    يُعتبر إصلاح النفقات الاجتماعية في البلدان العربية حتمية اقتصادية لا بديل عنها، فالبديل سيكون مقايضة الاستقرار على المستوى الكلي للاقتصاد بأهداف قريبة الأجل لبعض الساسة الذين ينظرون إلى قواعدهم الانتخابية أكثر مما ينظرون إلى الأوضاع الاقتصادية في الأجل الأبعد.

  • الانتخابات لن تغيّر نهج الولايات المتحدة في سورية

    لا يبدو أن أياً من الرئيس باراك أوباما والحاكم ميت رومني يمتلك سياسةً واضحةً لإقناع الرئيس السوري بشار الأسد بالتنحّي، كما أنّ أياً منهما لم يضع تصوراً لما يجب أن يكون عليه مستقبل سورية.

  • أهمية الانتخابات الأميركية وتأثيرها في الشرق الأوسط

    على الرغم من أنّ هيمنة الولايات المتحدة في العالم آخذة في الانحسار، لا تزال انتخابات الرئاسة الأميركية مؤثرة على الساحة الدولية بما فيها الشرق الأوسط، لما للرئيس الأميركي من صلاحيات واسعة في مجال رسم السياسة الخارجية، إضافةً إلى دور ومصالح أميركا في هذه المنطقة.

  • هل تستطيع الولايات المتحدة إحياء النفوذ الأميركي في الشرق الأوسط؟

    على الولايات المتحدة التركيز حيث بإمكانها إحداث فرق في الشرق الأوسط، بدلاً من التركيز، كما اقترح البعض، على مفهومٍ قديمٍ يحتّم عليها إملاء النتائج.

  • انتخابات أميركا والسياسات الاقتصادية

    سيكون للخلاف الداخلي بين أوباما ورومني، في ما يخص السياسات الاقتصادية وإدارة الملفات المحلية، تداعيات على علاقات الولايات المتحدة مع بقية دول العالم، وعلى المساعدات الخارجية وكيف ستدار والأهداف المرتبطة بها والشروط التي سترافق تدفق تلك المساعدات.

  • لا "نادي" إسلامياً في جنوب المتوسط

    تتمايز الحكومات الإسلامية في جنوب المتوسط بعضها عن بعض في أوضاعها السياسية وسلوكها الاقتصادي، تماماً مثلما تمايزت الحكومات التي سبقتها.

  • أزمة الريال الإيراني وتداعياتها على سورية

    تراجعت قيمة الريال في الآونة الأخيرة تراجعاً فاجأ الكثيرين لحدّته وسرعته. وتتزايد المخاوف الآن من أن يسفر هذا التراجع عن عواقب خطيرة بالنسبة إلى حلفاء إيران الإقليميين بمَن فيهم سورية.

  • أي دور إقليمي جديد لمصر؟

    يتطلّع الرئيس مرسي إلى تعزيز شعبية مصر وشرعيتها اللتين استعادتهما بعد الثورة، وذلك بغية اكتساب مزيد من المرونة في سياسة مصر الخارجية وإعادة بناء الدور القيادي لهذه الأخيرة في المنطقة.

  • ما هو دور فاروق الشرع؟

    في حين اعتُبِر انشقاق كلٍّ من مناف طلاس ورئيس الوزراء السابق رياض حجاب حدثاً هاماً، قد يكون دور نائب الرئيس الحالي فاروق الشرع هو مفتاح تحقيق الانتقال الأكثر سلاسة إلى سورية ما بعد الأسد.

  • طرابلس تحتاج إلى أكثر من مجرّد التهديد لكبح الميليشيات المسلّحة

    كانت الميليشيات المسلّحة في ما مضى خشبة خلاص لليبيا، أما اليوم، فهي العقبة التي تقف حجر عثرة في وجهه. لذا، ينبغي على حكومة طرابلس أن تجد وسيلةً لفرض إرادتها على الميليشيات.

  • أسعار الأغذية نذير أزمة في الدول العربية

    يشكل الربيع العربي فرصة لمراجعة السياسات الاقتصادية التي أدت إلى تهميش قطاعات الإنتاج الحقيقي مثل الزراعة. ومع الارتفاع المتوقع في الأسعار العالمية والطلب المحلي وتحسن مستويات المعيشة في الدول العربية، تظهر حاجة ماسة لمراجعة جذرية لبعض السياسات المتبعة والتي من شأنها إعادة الاعتبار للقطاع الزراعي.

  • أكراد سورية: ضرورة السعي إلى التعاون الإقليمي

    لا بدّ للأحزاب الكردية المعارِضة، إذا ما أرادت تمكين نفسها، من أن تتعاون مع تركيا وأصدقاء سورية بدعم من حكومة إقليم كردستان العراق. فوحدُه هذا التعاون يستطيع أن يضمن صونَ حقوق الأكراد ومطالبهم في سورية ما بعد الأسد.

  • عضوية فلسطين في الأمم المتحدة مجدداً... وماذا بعد؟

    إذ تقترب المهلة النهائية المحدّدة في نهاية العام الجاري للتوصّل إلى اتفاق حول منح السلطة الفلسطينية صفة عضو مراقب في الأمم المتحدة، لم تُبدِ القيادة الفلسطينية حتى الآن أي علامات على أنها مستعدّة استعداداً أفضل لمواجهة العواقب التي يُحتَمَل أن تنتج عن طَلَبِها هذه المرة.

Diwan

تحميل التطبيق

ابقوا على تواصل مع "ديوان" عبر هذا التطبيق المخصّص للهواتف الذكية العاملة بنظامَي iOS وAndroid.

للاشتراك في
إعلانات كارنيغي

معلومات شخصية
ملاحظة

أنتم تخرجون الآن من موقع مركز كارنيغي-تسينغوا للسياسة العالمية وتدخلون موقعاً عالمياً آخر لكارنيغي.

请注意...

你将离开清华—卡内基中心网站,进入卡内基其他全球中心的网站。