النزاعات واللاجئون

يرمي مشروع "محفّزات عودة اللاجئين" الذي أطلقه مركز كارنيغي للشرق الأوسط للفترة 2016-2018 إلى التوصّل لفهمٍ أعمق حيال المأزق الذي يتخبّط فيه اللاجئون السوريون، وتحديد الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي من شأنها أن تحفّزهم على العودة إلى وطنهم. ويتمثّل الهدف الاستراتيجي للمشروع في إطلاع صنّاع السياسات على وجود رابط بين محفّزات عودة اللاجئين إلى وطنهم وبين التوصّل إلى تسوية سياسية مُحتملة لإنهاء الصراع السوري.

أدّت الصراعات المطّردة في العالم العربي إلى اندلاع أكبر موجة من النزوح والتهجير منذ الحرب العالمية الثانية. يتدارس باحثو كارنيغي في بيروت وبروكسل واشنطن العاصمة التبعات المترتّبة عن أزمات اللاجئين (وخصوصاً أزمة اللاجئين السوريين) على كلٍّ من أوروبا، وسياسات الشرق الأوسط واقتصاده وأمنه.

للاشتراك في
إعلانات كارنيغي

معلومات شخصية
ملاحظة

أنتم تخرجون الآن من موقع مركز كارنيغي-تسينغوا للسياسة العالمية وتدخلون موقعاً عالمياً آخر لكارنيغي.

请注意...

你将离开清华—卡内基中心网站,进入卡内基其他全球中心的网站。