نُشرت هذه الصفحة في 09/20/2011 ولم يتمّ تحديثها لمواكبة آخر الأحداث.

حزب البناء والتنمية هو الحزب السياسي الرسمي للجماعة الإسلامية المصرية. أسسه الإسلامي البارز طارق الزمر عقب انتفاضة كانون الثاني/يناير 2011. وكان الحزب عضواً مؤسِّساً في التحالف الديمقراطي إلى أن انسحب منه في 14 تشرين الأول/أكتوبر، متّهماً الإخوان المسلمين باحتكار العملية السياسية وعدم التعامل معهم بحسن نية. هو الآن عضو في التحالف الإسلامي.

شخصيات الحزب الرئيسية

طارق الزمر: مؤسس
 صفوت عبد الغني: مؤسس
 الشاذلي الصغير: مؤسس
 أشرف توفيق: مؤسس
 محمد عصام دربالة: رئيس مجلس الشورى في الجماعة الإسلامية المصرية الاسلامية
 أسامة حافظ : نائب رئيس مجلس الشورى في الجماعة الإسلامية المصرية

خلفية الحزب

يوم 20 حزيران/يونيو 2011، أعلنت الجماعة المصرية الإسلامية إنشاء جناحها السياسي الرسمي، حزب التنمية والبناء. تأسس الحزب بواسطة عدد من الأعضاء البارزين في الجماعة الإسلامية في مصر، بما في ذلك طارق الزمر وصفوت عبدالغني. احتل طارق العناوين الرئيسية للصحف في مصر في آذار/مارس 2011 عندما أطلق سراحه من السجن مع عبود الزمر، بعد أن قضى الاثنان ثلاثين عاماً في السجن بتهمة التخطيط لاغتيال الرئيس أنور السادات. وصرّح مؤسسو الحزب بأن جماعتهم قد قبلت مبادئ التعددية السياسية والمساواة ونبذت كل أشكال العنف. يوم 19 أيلول/سبتمبر رفضت لجنة شؤون الأحزاب السياسية منح الحزب ترخيصاً لأنها اعتبرت برنامجه “دينياً محضاً”. حصل حزب البناء والتنمية على الاعتراف الرسمي به كحزب سياسي في تشرين الاول/أكتوبر 2011.

برنامج الحزب

القضايا السياسية

  • دعم نظام سياسي جديد يقوم على مبادئ الحرية والعدالة والتعددية والمساواة والتداول السلمي للسلطة
  • تشجيع الإصلاح القانوني والدستوري والسياسي، مثل قدر أكبر من الرقابة القضائية على جهاز الأمن الوطني
  • دعم الحلول الخاصة بالتحديات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والاستراتيجية التي تأتي من الإسلام، والتطبيق الحديث للشريعة الإسلامية

القضايا الاجتماعية والاقتصادية

  • الحفاظ على هوية مصر الإسلامية والعربية وتحدي أي محاولات للتغريب والعلمنة
  • ترسيخ القيم الإسلامية القوية في المجتمع لمحاربة الظلم والفساد والانحطاط الأخلاقي
  • إقامة الحدود الإسلامية أو العقوبات الجنائية بما في ذلك قطع يد السارق ورجم الزناة حتى الموت، وجلد الذين يشربون الخمور
  • دعم دور الأسرة والمرأة في المجتمع وفقاً لمبادئ الشريعة الإسلامية
  • نشر المفاهيم السياسية والقيم الإسلامية ومكافحة حملات التشهير بالإسلام

قضايا السياسة الخارجية

  • تأكيد دور مصر كدولة قائدة للعالم العربي والمجتمع الإسلامي
  • دعم حق الشعوب المحتلة باستعادة أرضها، وخصوصاً في فلسطين
  • إقامة علاقات سياسية واقتصادية أقوى مع دول حوض النيل