• أشاد برنارد هنري ليفي بقرار المحكمة الجنائية الدولية لإصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير المتهم بارتكاب جرائم حرب في دارفور وجرائم ضد الإنسانية في مقال نشرته صحيفة الوول ستريت جورنال يوم 6 مارس/آذار. تصر حكومة البشير في الخرطوم أن هذه مؤامرة غربية لإلصاقها به لكن مقاضاة البشير قرار شجاع وحكيم وكل من شهد مجازر دارفور سوف يساند هذا القرار الذي ينبع من الإيمان بوحدة الجنس البشري والمحافظة على أبسط حقوقه.

• يحذر ريشارد كوهن من نزعة افيغدور ليبرمان القومية المتشددة والتي تشير إلى رغبة تخلص إسرائيل من كل العرب في مقالة نشرت في صحيفة واشتطن بوست في 24 فبراير/شباط. يشير الكاتب إلى أن تغيير جماعة عرقية بأخرى لا يتماشى مع منطق الدولة العبرية، خاصة في ضوء تجربة التطهير العرقي التي عانى منها اليهود. إن فكرة الأرض مقابل السلام تختلف تماما عن فكرة العرب مقابل اليهود التي يميل إليها ليبرمان والتي تعارض رؤية مؤسسي الدولة العبرية.
 
• أشادت  افتتاحية نيويورك تايمز بتاريخ 25 فبراير/شباط  بالتعديلات التي ألحقها الملك عبدالله بحكومته والتي تشير إلى بداية مسار إصلاح جديد في المملكة. ومن بين هذه الإصلاحات تعيين أول امرأة لمنصب وزاري ويأمل الكاتب أن تكون هذه خطوة أولى في طريق طويل لتحسين وضع المرأة في المملكة ومنحها كامل حقوقها. لقد اثبت الملك عبدالله رغبته في التغيير، ولكنه يجب أن يتبنى تغييرات أكثر جرأة لتلبية احتياجات شعبه، وليكون قدوة  للاعتدال والتسامح لبقية العالم العربي.

• ينصح طوم غروس هيلاري كلينتون عندما تصل إلي إسرائيل في أول زيارة لها كوزيرة للخارجية بان لا تستسلم لأي ضغوط تتعرض لها والتي تطالب من إسرائيل أن تقدم تنازلات كبرى للفلسطينيين. كما تشير المقالة التي نشرت في صحيفة الوول ستريت جورنال يوم 2 مارس/آذار إلي آخر مرة اضطرت فيها إسرائيل لتقديم تنازلات—تحت ضغوط إدارة كلينتون—حيث عانت خسارة وآلاما كبيرة. ويؤكد الكاتب أنه لايجب أن تدفع إدارة أوباما إسرائيل إلى التنازل عن أراضيها للإرهابيين.