تحظى التطورات والديناميكيات الداخلية للحركة السلفية في الكويت بأهمية عالمية. ففي الشرق الأوسط، حيث يتزايد نفوذ السلفية منذ بدء الثورات العربية في العام 2011، أقامت الجماعات والشبكات السلفية الكويتية المتنوّعة علاقات وثيقة مع السلفيين في الدول الأخرى. بيد أن المنافسة بين التيارات السلفية الكويتية أسفرت عن حدوث تصدّعات مشابهة في الجماعات السلفية المحلية في لبنان وسورية، ما تسبّب في عواقب بعيدة المدى لكل بلد.

الأفكار الرئيسة

  • الانقسام الحاصل بين الأصوليين والحركيين في جمعية إحياء التراث الإسلامي، وهي هيئة شاملة للسلفيين الكويتيين، هو في قلب الديناميكيات الداخلية للسلفية في الكويت. الأصوليون يركّزون أساساً على العمل الدعوي السلمي والممارسات الدينية اليومية، وهم مستعدون للتعاون مع الجماعات الدينية الأخرى. أما الحركيون فيؤمنون بالمشاركة السياسية الأوسع وغالباً ما يعتبرون العنف أمراً مقبولاً لتحقيق أهدافهم.
     
  • بنى السلفيون الكويتيون شبكات واسعة عابرة للحدود الوطنية من خلال دعم الجماعات السلفية مالياً في جميع أنحاء العالم، ما يجعلهم من الممولين الرئيسيين للحركة الدولية. وقد وفّر لهم هذا الأسلوب في العمل نفوذاً كبيراً على الحركة السلفية على المستوى العالمي.
     
  • ساهم السلفيون الأصوليون الكويتيون بشكل فعّال في تفتيت الحركة السلفية في شمال لبنان. وكان الدعم المالي الذي قدموه لها من بين العوامل الحاسمة التي حدت بالأصوليين اللبنانيين لزيادة نفوذهم بصورة كبيرة وموازنة الحركيين.
     
  • بعد الربيع العربي خسر السلفيون الأصوليون لصالح السلفيين الحركيين في جميع أنحاء الشرق الأوسط إلى حدّ كبير، لأن الشيوخ الأصوليين دعموا الأنظمة العربية الاستبدادية خلال الانتفاضات وأصدروا فتاوى ضد المتظاهرين.
     
  • تجمع مختلف الجماعات السلفية الكويتية المختلفة أموالاً ضخمة من المواطنين الكويتيين لرعاية مجموعة متنوّعة من الجماعات السلفية المسلحة في سورية، وهو الأمر الذي ساهم في ما حدث من شرذمة وطائفية داخل المعارضة السورية المسلحة.

توصيات للحكومة الكويتية

تعزيز دعم الجيش السوري الحر. يجب على الحكومة النظر في حضّ السلفيين الكويتيين للضغط على الجماعات المستفيدة منهم في سورية للانضمام إلى المجموعات المرتبطة بالجيش السوري الحر بهدف تعزيز المعارضة للنظام السوري.

الدعوة إلى السلفية الأصولية. يجب على الحكومة الكويتية مساعدة السلفيين الأصوليين على تقوية وتحصين التيار الأصولي السلمي في لبنان. فإذا ما تمكّن الأصوليون من جذب المزيد من الشباب السلفيين، سيكون هؤلاء الأخيرون أقلّ عرضة لأن ينتهي بهم المطاف بالمشاركة في القتال في سورية.

مقدّمة

منذ فترة طويلة والسلفية في الكويت حركة حيوية ونشطة ولها علاقات وارتباطات عابرة للحدود الوطنية. وخلال العقدين الماضيين كانت مختلف الجماعات السلفية الكويتية من بين أهم مموّلي التيارات السلفية في جميع أنحاء العالم. إذ تموّل الجمعيات الخيرية السلفية الكويتية ومانحون أفراد عمليات بناء وصيانة آلاف المساجد والمؤسسات السلفية الأخرى في جميع أنحاء العالم. وازدادت قدرة الجماعات السلفية الكويتية بعد الربيع العربي، عندما برزت واشتهرت بين الجهات الراعية الرئيسة للجماعات المتمرّدة السورية.

غير أن المشهد السلفي عانى من عملية تفتيت وتغيير في السنوات الأخيرة. فقد أدّت المناقشات التي جرت داخل السلفية في مرحلة مابعد حرب الخليج في المملكة العربية السعودية إلى ظهور فصيلين أصولي وحركي، وكانت هي المسؤولة عن تفتيت الحركة في الكويت. وتسبّب الخلاف حول مسائل لاهوتية بين الشيخين عبد الرحمن عبد الخالق وعبدالله السبت، وهما اثنان من المرجعيات الدينية الهامة، في حدوث انشقاق في تنظيم السلفيين الكويتيين، المعروف باسم جمعية إحياء التراث الإسلامي، وظهور الفصيلين الأصولي والحركي. أصبح الأصوليون الفصيل الأقوى على المستوى المحلي، غير أن الحركيين يمتلكون شبكات عابرة للحدود الوطنية بالقدر نفسه من الأهمية.

إضافة إلى ذلك، كثيراً ما أثّرت سياسة النظام والتوازن الطائفي على مسار السلفية في الكويت. ففي ثمانينيات القرن الماضي، دعمت العائلة الحاكمة في الكويت السلفيين في محاولة منها للحدّ من نفوذ الإخوان المسلمين. وبعيد أزمة الخليج في العامين 1990 و1991، عمد النظام إلى مساعدة السلفيين الأصوليين بسبب الموقف الغامض الذي اتّخذه السلفيون الحركيون تجاه الأنظمة الملكية في الخليج العربي. كوّنت الجماعات والشبكات السلفية المتنوّعة في هذه الإمارة الخليجية الصغيرة علاقات وثيقة مع السلفيين في الخارج. وأثّرت الانشقاقات الداخلية التي تعرّضت إليها السلفية الكويتية في الكيفية التي أطلّت بها الحركة على الساحة الإقليمية. وقد أدّت العلاقات عبر الحدود في كثير من الأحيان إلى إعادة تشكيل بنية السلطة السلفية في مناطق مختلفة على نحو مشابه للانقسام الأصولي – الحركي.

يبدو هذا صحيحاً بصفة خاصة في لبنان، حيث ساهم السلفيون الكويتيون في تفتيت الجماعة السلفية المحلية. فقد ساهمت جمعية إحياء التراث الإسلامي هناك، وبعد إقصاء الحركيين، في ظهور فصيل أصولي قوي أصبح منافساً للسلفيين الحركيين الذين كانوا مهيمنين في السابق.

في سورية، لعب السلفيون الكويتيون دوراً هاماً في تمويل الجماعات السلفية المسلحة التي تنتمي إلى تيارات فكرية مختلفة. وفي الحرب الأهلية السورية الحالية، ساهمت الأموال التي أرسلها الأصوليون والحركيون الكويتيون في ظهور مشهد سلفي متنوّع داخل المعارضة. في الوقت نفسه، حاولت الحكومة الكويتية تقييد قدرة السلفيين الحركيين على إرسال الأموال إلى المتمرّدين السلفيين السوريين. والسبب في ذلك هو أن على الحكومة الكويتية الاعتماد على الدعم البرلماني الذي يوفّره لها الشيعة ضد المعارضة.

يبدو واضحاً أن التطورات والتفاعلات الداخلية للسلفية في الكويت تحظى بأهمية عالمية، لأن السلفيين الكويتيين يُعتبرون من بين المموّلين الرئيسيين للحركة في جميع أنحاء العالم. وستكون هناك مضاعفات بعيدة المدى للتأثير الذي تسبّب به تطور وتفتّت السلفية الكويتية على مسار الجماعات السلفية في لبنان وسورية.

السلفية في الكويت

الظهور

السلفية حركة إسلامية سنّية أصولية ينصبّ اهتمامها الأساسي على ممارسة المعتقدات والتقاليد الدينية للنبي محمد وأول (ثلاثة) أجيال من المسلمين. يتمسّك السلفيون بالقراءة الحرفية للنصوص المقدسة، ويرفضون الفهم المنطقي أو المجازي أو أي فهم آخر لها. الهدف الرئيس لهم هو تنقية معتقدات وممارسات المسلمين مما يرون أنها بِدَع. والسلفيون معادون لممارسات الشيعة والصوفية على وجه الخصوص. كما أنهم يرفضون تبنّي عادات المجتمع الغربي.

كان النهج الفقهي للسلفية موجوداً منذ بواكير عهد الإسلام في القرن الثامن. وقد ظهر كحركة دينية قوية في شبه الجزيرة العربية في أواخر القرن الثامن عشر، على الرغم من أنه كان كثيراً مايسمّى خطأً بالوهابية. بدأت السلفية تحظى بشهرة وأهمية عالمية في ثمانينيات القرن الماضي عندما استثمرت الدولة في المملكة العربية السعودية مبالغ مالية ضخمة في مجال الدعوة على المستوى الدولي. وقد أثبتت الحركة أنها جذّابة للأجيال الشابة من المسلمين الذين يواجهون أزمة هويّة وسط حالة من التغيّر الاجتماعي السريع. كما تؤثّر السلفية على الخطاب الديني لجماعة المؤمنين العاديين غير المنتسبين إليها بسبب حضورها القوي على القنوات التلفزيونية الفضائية وشبكة الإنترنت.

في معظم المناطق، تنقسم السلفية إلى فصيلين: الأصوليون والحركيون.1 الأصوليون هم من يؤمنون بضرورة الطاعة المطلقة للحاكم. وهم يركّزون على التفاصيل الدقيقة للعقيدة والعبادة. أما الحركيون فهم أولئك الذين يمتلكون وجهة نظر سياسية أوسع نطاقاً. وهم يطمحون إلى أسلمة المجتمع من خلال العمل الدعوي وتغيير مؤسّسات الدولة، وذلك باستخدام العنف إذا لزم الأمر.

حظيت السلفية بموطئ قدم في الكويت في أواخر ستينيات القرن الماضي. في بداية الأمر نشر السلفيون رسالتهم من خلال تنظيم الدروس الدينية في المساجد أو باستخدام التجمعات الكويتية التقليدية، أو الديوانيات، كأماكن للدعوة. وعلى مدى سنوات عشر كسبت السلفية قاعدة كبيرة من الأتباع، وبحلول نهاية سبعينيات القرن الماضي أصبحت حركة جماهيرية. وقد ساهمت ثلاثة عوامل رئيسة في نموّها وازدهارها.2

أول تلك العوامل كان تراجع القومية العربية واليسار، والانبعاث الإسلامي الذي أعقب ذلك في جميع أنحاء الشرق الأوسط. ففي الكويت، كما في دول عربية أخرى، تمتّعت الحركات القومية والماركسية العربية المختلفة بشعبية طاغية حتى أواخر ستينيات القرن الماضي، ومع ذلك فقد تراجعت سمعة القومية العربية والحركات الماركسية بسرعة، بعد الهزيمة الكارثية التي منيت بها الجيوش العربية في الحرب العربية-الإسرائيلية العام 1967، وملأت زيادة جرعة التديّن وصعود الحركات الإسلامية الفراغ الناجم عن ذلك. كانت جماعة الإخوان المسلمين هي المستفيد الرئيس من هذه العملية، والتي أصبحت في أوائل ثمانينيات القرن الماضي أقوى قوة سياسية في الكويت. وتمكّن السلفيون أيضاً من الاستفادة من الثورة الدينية لأنهم سيطروا بالفعل على العديد من المساجد، وتمكّنوا من الوصول بصورة مباشرة إلى الشباب الذين لجأوا إلى الدين مؤخراً.

يتمثّل العامل الثاني في التحولات الجيوسياسية في المنطقة التي وقعت في أعقاب الثورة الإيرانية وعزّزت مكانة السلفيين. فقد شكّلت الثورة الإيرانية في العام 1979 تهديداً خطيراً لوجود دولة الكويت نفسها. وإضافة إلى التهديد العسكري الآتي من طهران، كان آية الله روح الله الخميني، الذي وصل نظامه الإسلامي إلى السلطة، يرمي إلى نشر الثورة بين المجتمعات الشيعية في الخليج. ونفّذت خلايا شيعية متشدّدة في الكويت العديد من الهجمات الإرهابية خلال ثمانينيات القرن الماضي.3 فضلاً عن ذلك، أدّت قدرة الإسلاميين على الوصول إلى السلطة وإقامة نظام يقوم على الشريعة الإسلامية في إيران (على الرغم من حقيقة أنهم كانوا من الشيعة) إلى منح الإخوان المسلمين جرعة جديدة من الثقة بأن ثمّة إمكانية لتطبيق مشروعهم أيضاً في البلدان ذات الأغلبية السنّية. كانت الأسرة الحاكمة في الكويت متوجسة حقاً من احتمال أن يطيح الإسلاميون بها. لذلك، وبهدف تقسيم أهل السنّة، بدأت الدولة بدعم الحركة السلفية ضد الإخوان المسلمين.4

العامل الثالث هو قدرة الحركة السلفية على اختراق النخبة الاقتصادية في الكويت. بحلول أواخر سبعينيات القرن الماضي، أصبح العديد من المنحدرين من عائلات تجارية متنفّذة من أتباع السلفية. ولعلّ هذا هو مامكّن الحركة من تكريس وجودها في القطاع المالي والتجاري، وبالتالي تلقّي تمويل أكثر من ذي قبل. وبما أن التجار كانوا مهتمين بالقضايا الاجتماعية والسياسية، فإن الأصوات التي أصبحت أقوى في الحركة السلفية هي الحريصة على تطبيق الأحكام الدينية في الحياة العامة. كان هذا على الأرجح أحد الأسباب التي جعلت السلفية في الكويت تتطوّر بطريقة فريدة من نوعها، وأصبحت نشطة في الحياة السياسية في البلاد في الوقت الذي انشغل فيه السلفيون في الأماكن الأخرى في الغالب بالمعتقدات الشخصية وممارسة الشعائر الدينية.

بحلول أوائل ثمانينيات القرن الماضي، حققت الحركة السلفية في الكويت مستوىً غير مسبوق من التطور التنظيمي. فبينما احتفظت معظم جوانب الاستراتيجية التنظيمية للحركة بطابع غير رسمي، حقق السلفيون حضوراً قوياً في المنظمات العمالية والاتحادات الطلابية، حيث تنافسوا مع الإخوان المسلمين. أنشأ السلفيون الكويتيون جمعية إحياء التراث الإسلامي باعتبارها المرحلة التالية في مسار تطوّرهم التنظيمي. تأسّست الجمعية في العام 1981 بدعم من الدولة الكويتية والتجار الأثرياء ممن تبنّوا الفكر السلفي. وعلى الرغم من أنه تم إنشاء جمعية إحياء التراث الإسلامي لأغراض خيرية، وفقاً لوثائق تأسيسها، فقد شملت مجموعة واسعة من المهام منذ البداية.

في ثمانينيات القرن الماضي، كانت جمعية إحياء التراث الإسلامي بمثابة هيئة شاملة للسلفيين في الكويت ووفّرت لهم إطاراً مؤسّسياً للمشاركة في العملية السياسية. في العام 1981 تم ترشيح سلفيين لخوض الانتخابات البرلمانية للمرة الأولى في أي مكان في العالم. في ذلك الوقت، لم يكن السلفيون في أماكن أخرى يدعمون أي نوع من المشاركة السياسية في الأنظمة العلمانية والبرلمانية، لأنهم كانوا متأثرين بشدّة بالخط الديني السعودي، الذي أحجم عن أي مشاركة سياسية جدّية باستثناء إضفاء الشرعية على الحكم الاستبدادي للعائلة المالكة. ومع ذلك، فقد اتّخذ معظم السلفيين الكويتيين موقفاً مختلفاً وذلك بسبب الإيديولوجية الثورية التي يروّج لها مرجعهم الديني الرئيس، عبد الرحمن عبد الخالق، وهو عالم مصري استقرّ في الكويت في ثمانينيات القرن الماضي.5

حتى النصف الثاني من تسعينيات القرن الماضي، كان عبد الرحمن عبد الخالق الشخصية الوحيدة الموثوقة التي تلجأ إليها الغالبية العظمى من السلفيين الكويتيين طلباً للنصح والإرشاد، وبالتالي يمكن اعتباره أحد مؤسّسي التيار السلفي الحركي. لم يكن عبد الرحمن عبد الخالق يصلح لصورة عالم الدين السلفي النموذجي في ذلك الوقت، والتي يمكن تمييزها بالانعزالية المفرطة والنظرة الضيّقة. وكان عبدالخالق من أوائل السلفيين الذين ألّفوا بإسهاب كتباً ومقالات حول السياسة تهدف إلى إصلاح الفقه السلفي بشأن السياسة والمشاركة في حركة الاحتجاج الاجتماعي واستخدام وسائل الإعلام الجديدة.

اختلف عبدالخالق مع غالبية السلفيين المعاصرين الذين قالوا إن المسلمين كانوا في مرحلة الفترة المكية الأولى للإسلام، عندما لم يشارك النبي في الحياة السياسية وركّز على الدعوة وحسب. وكما كتب في أحد كتبه الشهيرة "العمل السياسي في الشريعة الإسلامية": "أوجد النبي الجماعة السرية (عندما تعرّض المسلمون إلى الاضطهاد في مكة)، ثم الجماعة العلنية التي تدعو إلى تغيير نظم المجتمع. واستخدم كل وسائل الإعلام المتاحة مثل الاتصال الفردي والخطبة ... والحرب الإعلامية للفكر والعقيدة الجاهلية، وهذا كله عمل سياسي".6

بعد تحرير الكويت

في حين كانت الحركة السلفية موحّدة تماماً حتى العام 1990 تحت مظلة جمعية إحياء التراث الإسلامي وبزعامة عبد الرحمن عبد الخالق، لم يعد هذا هو حالها بعد تحرير الكويت من الاحتلال العراقي. فقد حدث الانشقاق بسبب المناقشات التي جرت داخل الحركة السلفية في المملكة العربية السعودية أثناء أزمة الخليج 1990-1991، ما أدّى إلى تفتيت الحركة على المستوى العالمي. نتيجة لهذا، تعرّضت جمعية إحياء التراث الإسلامي إلى عملية تحوّل جذري، وفقدت صورتها التي يغلب عليها الطابع الحركي، وأصبحت تنظيماً أصولياً. وقد حدّد هذا التطور، بدوره، بنية المشهد السلفي في الكويت، كما ستتم مناقشته أدناه.

عارض السلفيون الحركيون في المملكة العربية السعودية قرار العائلة المالكة السعودية السماح بتمركز الجنود الأميركيين في المملكة. وأعربوا عن سخطهم عبر إطلاق حركة احتجاج أطلق عليها "الصحوة الإسلامية"، وطالبوا بإجراء إصلاحات سياسية واسعة النطاق في المملكة. ومن جانبهم أكد السلفيون التقليديون على الحاجة إلى الطاعة العمياء للحاكم المسلم وأدانوا الحركيين بشدّة. وعلى الرغم من أنه تم قمع حركة الحركيين في وقت لاحق، فقد شكّل هذا الانقسام وجه السلفية في جميع أنحاء العالم.7 امتدّت المناقشات بشأن طاعة الحاكم وضرورة إجراء إصلاحات سياسية إلى خارج المملكة وأسفرت عن تفتيت السلفية إلى تيارين أصولي وحركي على المستوى العالمي.

خلال حرب الخليج، فرَّ معظم السلفيين الكويتيين إلى المملكة العربية السعودية، حيث بدأوا سريعاً لعب أدوار نشطة في هذه المناقشات. وقد تمكّنوا من الاندماج بسرعة في مختلف الشبكات والجماعات السلفية في المملكة العربية السعودية لأنهم كانوا في الغالب على اتصال مع السلفيين السعوديين من خلال أواصر القربى.8 أصبح العديد منهم مشاركين فاعلين في حركة الصحوة. وأصبح هؤلاء الأفراد لدى عودتهم إلى بلادهم بعد الحرب روّاد الجناح الحركي في السلفية الكويتية، كما كان الحال بالنسبة إلى حاكم المطيري والشيخ حامد العلي وعبدالرزاق الشايجي.

أثناء احتلال الكويت، انحاز آخرون إلى المعسكر الأصولي، والذي يمثّله العلماء الرسميون السعوديون. وربما كان السبب الرئيس لذلك هو أن الأصوليين لم يعارضوا تحرير الكويت، على الرغم من أنه تم بواسطة القوات الغربية. بعد التحرير، وحالما عاد معظم السلفيين الكويتيين إلى بلدهم، جرى تصدير المناقشات إلى الكويت، وفي تسعينيات القرن الماضي، انقسمت الجماعة السلفية على أسس حركية وأصولية. وبدوره أثّر هذا الانقسام على جمعية إحياء التراث الإسلامي. حتى ذلك الوقت، كانت الحركة تحت التأثير غير القابل للنقاش لعبد الرحمن عبد الخالق.

في النصف الأول من تسعينيات القرن الماضي، تم طرد عبد الرحمن عبد الخالق فجأة من جمعية إحياء التراث الإسلامي وتغيّر الاتجاه الإيديولوجي للتنظيم بصورة جذرية. وحوالي 1996-1997، سيطر تيار أصولي شيئاً فشيئاً على جمعية إحياء التراث الإسلامي، بزعامة الشيخ عبدالله السبت والشيخ حاي الحاي، اللذان تأثّرا بالشيخ ربيع المدخلي ومشايخ أصوليين بارزين من المملكة العربية السعودية.9 ويقال إن الأصوليين حصلوا على دعم قوي من الدولة، لأن الأسرة الحاكمة لم تعد تثق بعبد الرحمن عبد الخالق وأتباعه.10 كان هناك سببان لذلك. الأول هو أن عبد الرحمن عبد الخالق كان يتعاطف شخصياً مع صدام حسين قبل الغزو، وذلك بسبب موقف الرئيس العراقي المعادي للشيعة. وعلى الرغم من أن الشيعة لم يكونوا الضحايا الوحيدين لاضطهاد صدام، فقد تعاطف الكثير من السلفيين معه لأنه قمع الحركات الإسلامية الشيعية بقسوة مثل حزب الدعوة الإسلامية. والثاني أن الدولة الكويتية كانت مهدّدة من جانب السلفيين الحركيين بسبب موقفهم الغامض تجاه الحكام العرب.

كان السبب المباشر لطرد عبد الرحمن عبد الخالق ومعظم أتباعه من جمعية إحياء التراث الإسلامي هو العداء العلني بينه وبين عبدالله السبت، تلميذه السابق، حول مسألة فقهية دينية. فقد انتقد السبت آراء معلمه بشأن التوحيد، أو وحدانية الله. إذ يتمحور اللاهوت السلفي أساساً حول هذا المفهوم، أي أنه لايمكن ربط شيء أو مقارنته مع الله الواحد القهار. ويميّز السلفيون تقليدياً بين ثلاثة أقسام من التوحيد تهتم أولاً بوحدة الألوهية، أي أن الله هو المالك الوحيد للقوى الخارقة للطبيعة وكل شيء في الكون يعتمد على إرادته؛ والثاني أن الله وحده هو الذي يمكن أن يُعبَد؛ والثالث أن الله متفرّد في جميع صفاته، ليس كمثله شيء. أضاف عبد الرحمن عبد الخالق في كتاباته عنصراً رابعاً إلى التوحيد هو توحيد الحاكمية أو وحدانية الحكم، والتي تعني، وفقاً لما يقول، أن الوحي الإلهي يمثل المصدر الشرعي الوحيد للتشريع والحكم.

تَرِدُ فكرة وحدانية الحكم بصورة متكرّرة في كتابات السلفيين الحركيين، وربما كانت مستوحاة من مفهوم الحاكمية لسيد قطب. فوفقاً لهذا المنظّر المصري ذي النفوذ فإنه ينبغي أن تستند الحكومة إلى حاكمية الله، وهو مايعني أن النظام القانوني يجب أن يستند كلياً على الشريعة. الحاكم يجب أن يحكم بالعدل، ويجب أن يتم اختياره من المحكومين، الذين يجب عليهم من ثَمَّ طاعة الحاكم. ومع ذلك، تعتمد هذه الطاعة على طاعة الحاكم لله.11 فإذا ماكان الحاكم يخالف في الغالب قواعد الإسلام، عندها يمكن لرعاياه أن يعزلوه.

اتّهم عبدالله السبت عبد الرحمن عبد الخالق بالدعوة سرّاً إلى الثورة وعزل الأمير في الكويت. وسرعان ما انقسمت جمعية إحياء التراث الإسلامي إلى قسمين. وقف الفصيل الأصولي مع السبت في حين أيّد الفصيل الحركي عبد الرحمن عبد الخالق. وبنتيجة هذا الصراع، سيطر الأصوليون على جمعية إحياء التراث الإسلامي بصورة كاملة. تم استبعاد عبد الرحمن عبد الخالق، وترك أتباعه التنظيم. وقد تجمّعوا تحت راية تنظيم جديد (الحركة السلفية)، في العام 1997.

بعد هذه الأحداث، تغيّرت طبيعة جمعية إحياء التراث الإسلامي تماماً. اختفت كتب عبد الرحمن عبد الخالق من دور النشر التابعة للجمعية، والتي بدأت بدلاً من ذلك طباعة أعمال المؤسّسة الدينية السعودية ومؤلفات العلماء الكويتيين من ذوي الآراء الأصولية. تركّز هذه المنشورات على مسألتين رئيستين هما: العلاقة بين الحاكم والمحكوم، ومسألة الجهاد. كما أوقفت جمعية إحياء التراث الإسلامي بتشكيلتها الجديدة أي دعم مادي للجماعات والأوقاف السلفية الحركية في الخارج، وبدأت بدعم الجماعات والقضايا الأصولية بصورة حصرية.

أدّى تفتّت السلفيين الكويتيين، الذين كانوا في السابق موحّدين تحت راية جمعية إحياء التراث الإسلامي، إلى ظهور البنية الحالية للمشهد السلفي. ومن الواضح أن الحركة في هذا البلد الغني بالنفط تنقسم إلى أصوليين وحركيين. وفي الوقت نفسه فإن هذين الفصيلين نفسهما مختلفان جداً، كما سيتّضح في المقاطع التالية.

الأصوليون في الكويت

معظم الأصوليين يعتبرون أنفسهم أقرب إلى جمعية إحياء التراث الإسلامي، التي أصبحت الآن بمثابة هيئة شاملة لهم. وعلى الرغم من أن خطاب المؤسّسة الخيرية تغيّر جذرياً، فإنها لاتزال نشطة في ميدان السياسة، وقد احتفظت بهيكل تنظيمي متطوّر نسبياً بالمقارنة مع هياكل التجمّعات السلفية الأخرى. ويرتبط أعضاء أكبر كتلة برلمانية سلفية (التجمّع السلفي الإسلامي)، ارتباطاً وثيقاً بجمعية إحياء التراث الإسلامي. تأسّس التجمّع في العام 1981 ممثّلاً للجمعية الخيرية في السياسة المؤسّسية.12 وعلى الرغم من كونهم ناشطين سياسياً، يسعى أعضاء التجمّع في عملهم البرلماني في الغالب إلى تحقيق الأهداف الأصولية. فهم يؤكدون دائماً على ضرورة طاعة أمير الكويت، كما أنهم مهتمون في الغالب بأسلمة الأعراف والتقاليد الاجتماعية، مثل الفصل بين الجنسين في المؤسّسات العامة والجامعات وإلزام النساء المسلمات بارتداء الحجاب عند ظهورهن في الأماكن العامة. وكما أوضح أحد أعضاء الحركة السلفية في البرلمان، فإن الدعوة معرّضة إلى الخطر من جانب "الليبراليين" المتغرّبين و"المتطرفين" على حدّ سواء لأنها لم تبلغ مرحلة متقدمة. ويوفّر البرلمان فرصة ممتازة للدفاع عن الدعوة ودعم التشريعات التي تؤكّد على الطابع الإسلامي للمجتمع. على سبيل المثال، ذكر العضو كيف أن السلفيين ساهموا في سنّ قانون يحظر بيع الكحول على رحلات الخطوط الجوية الكويتية.13 وغالباً ماينتقد أعضاء التجمع الإسلامي السلفي بشدة من يرون أنهم قد أهانوا الأمير، الذي يعتبرونه الحاكم الشرعي، وبالتالي فهو فوق النقد.14

في الوقت نفسه، حافظت جمعية إحياء التراث الإسلامي على البنية التنظيمية التي أنشئت عندما كان عبد الرحمن عبدالخالق يسيطر على الجمعية. وعلى الرغم من أن السلفيين الذين ينتمون إلى جماعة جمعية إحياء التراث الإسلامي يميلون إلى الاعتماد على الشبكات غير الرسمية، فإنهم يحافظون على بنية مؤسّسية رسمية أكثر إحكاماً من السلفيين في أي مكان آخر. وتشكّل الخيرية نفسها وفروعها في مناطق الكويت المختلفة قلب هذه البنية. وإضافة إلى جمع الأموال لتنفيذ مشاريع في الخارج، تقوم هذه الفروع بتنظيم أمور السلفيين المحليين. فهي تشكّل لجاناً محلية تقوم بدورها بوضع برامج خاصة لأتباع جمعية إحياء التراث الإسلامي.

كثيراً مايتهّم معارضو جمعية إحياء التراث الإسلامي في الكويت المنظمة بأنها دمية في يد الرياض، أو حتى بالتعاون مع المخابرات السعودية. ويستند هذا إلى حقيقة أن الأصوليين الكويتيين المرتبطين بجمعية إحياء التراث الإسلامي يرتبطون بصورة وثيقة بالمؤسّسة الدينية في المملكة العربية السعودية. وهم يتبعون إرشادات ونصائح كبار العلماء السعوديين. ولاتصدر لجنة العلماء في جمعية إحياء التراث الإسلامي أحكاماً أو فتاوى إلا في الحالات التي لم تتم مناقشتها من جانب علماء السعودية. إضافة إلى ذلك، ترتبط قيادة الجمعية بالمؤسّسة الدينية في المملكة من خلال المعرفة الشخصية والعلاقات غير الرسمية. وفي كثير من الأحيان، يتوجّه الشيوخ الأصوليون السعوديون إلى الكويت لإلقاء محاضرات وعقد حلقات دراسية أو لمجرّد مناقشة مسائل معينة مع زملائهم العلماء في هذا البلد الخليجي الصغير.

مع ذلك، لاينتمي كل الأصوليين الكويتيين إلى جمعية إحياء التراث الإسلامي. والواقع أن بعضهم معادون للجمعية التي يتّهمونها بخيانة مبادئ السلفية من خلال المشاركة في الانتخابات البرلمانية والحفاظ على البنية المؤسّسية. ويطلق على هؤلاء الأفراد في العادة لقب "المدخليين"، في إشارة إلى أهم مرجع ديني هو الشيخ السعودي ربيع المدخلي. فالمشاركة في الحياة السياسية وإقامة مؤسّسات رسمية، بالنسبة إليهم، تؤدّي إلى فساد عقيدة المرء، لأن هذه التصرّفات تجعل الناس موالين للمنظمات وقادتها بدلاً من موالاة الله.

على الرغم من الموقف السلبي للمدخليين تجاه العملية السياسية، فإن أحد الركائز الأساسية لخطابهم هو إظهار الولاء الأعمى للحاكم وانتقاد من يعصيه - برأيهم – بشدّة. وبالمقارنة مع الأصوليين الآخرين، يفسّر المدخليون هذا الجزء من الفكر السلفي الأصولي بطريقة أضيق كثيراً. إذ يعتقد الأصوليون من التيار السائد أن بوسع المسلمين عصيان الحاكم والانحياز إلى صف المعارضة إذا استخدم الحاكم العنف المفرط وغير المبرَّر ضد رعاياه. على سبيل المثال، عارض معظم السلفيين الأصوليين في جمعية إحياء التراث الإسلامي الثورة الليبية، ولكن عندما بدأت حكومة معمر القذافي بقتل أعداد كبيرة من المتظاهرين، شعروا بأنهم معذورون في دعم الثوار. وحدث الأمر نفسه مع الثورة السورية والإجراءات الوحشية التي قامت بها حكومة بشار الأسد.15 على النقيض من ذلك، هاجم المدخليون جمعية إحياء التراث الإسلامي بسبب اتّخاذها هذا الموقف. فقد قال الشيخ سالم الطويل، والذي ربما يكون أهم مرجع محلي بين الأصوليين الكويتيين، إن الأسد هو ولي الأمر، ونهى عن محاربة جيشه في فتوى أصدرها، وهاجم بقسوة السلفيين الذين أرسلوا الدعم المادي إلى الثوار.16

على الرغم من أنهم أقلّ عدداً من أتباع جمعية إحياء التراث الإسلامي، يملك المدخليون شبكات واسعة عابرة للحدود في الشرق الأوسط وأوروبا وجنوب شرق آسيا. وقد نشأ التيار المدخلي في الكويت على يد أفراد انفصلوا عن التيار السلفي عندما دخل السلفيون العملية السياسية في العام 1981. وخلال حرب الخليج أصبحوا قريبين من دائرة ربيع المدخلي. في أوائل تسعينيات القرن الماضي، انجذب الكثير من السلفيين الشباب الذين رفضوا الخط الإيديولوجي الرئيس لجمعية إحياء التراث الإسلامي إلى المدخليين. ومن الأشخاص المحوريين في هذا الجناح من الحركة السلفية في الكويت بعض الشيوخ من ذوي الشخصية الكاريزمية أمثال سالم الطويل وحمد العثمان وفلاح مندكار، ومن جيل الشباب أحمد السباعي ومحمد العنجري.

السلفيون الحركيون

يتكوّن الجناح السلفي الحركي في الكويت من أتباع عبد الرحمن عبد الخالق، الذي انفصل عن جمعية إحياء التراث الإسلامي في العام 1997. وربما كان بالإمكان اعتبار غالبية السلفيين في الكويت حركيين حتى قبل حرب الخليج، غير أن الغزو العراقي حفّز التفكير الحركي داخل الحركة على المزيد من التطوّر. فقد تعرّض جيل الشباب من السلفيين بصفة خاصة إلى أفكار الصحوة السعودية، وتبنّى الكثيرون منهم عناصر عدّة من التفكير الصحوي. وربما يكون حاكم المطيري،17 أهم شخصية من جيل الشباب الحركيين الكويتيين. فقد أصبح بحكم الأمر الواقع زعيم جناح الشباب من ذوي التكفير الحركي داخل جمعية إحياء التراث الإسلامي الذي بقي موالياً لعبد الرحمن عبد الخالق.

خلال حرب الخليج (1990-1991)، انخرط المطيري، الذي كان يتابع في ذلك الوقت دراساته العليا في مكة المكرمة، في شبكة تتمحور حول محمد سرور زين العابدين، القيادي البارز في حركة الصحوة. وقد غيّرت هذه التجربة تفكيره بصورة جذرية.18 غالباً مايوصف المطيري بأنه شخص كاريزمي بصورة غير عادية وقادرٍ على كسب المعجبين والأصدقاء بسرعة. فخلال وقت قصير، انضم إليه كثير من الشباب الكويتيين الذين كان قد فرّوا إلى المملكة العربية السعودية وشكّلوا شبكة السلفيين الحركيين.

لدى عودتها إلى الكويت بعد التحرير، ظلت هذه المجموعة ضمن جمعية إحياء التراث الإسلامي وأنشأت منبراً حركياً قوياً داخلها. وبعد أن تولّى الأصوليون قيادة الجمعية وجرى تهميش عبد الرحمن عبد الخالق، انفصل معظم أعضاء هذا المنبر وأنشأوا الحركة السلفية بزعامة المطيري.

لم تطوّر الحركة السلفية أبداً بنية مؤسّسية متطوّرة. بدل ذلك كانت في البداية بمثابة هيئة جامعة لمختلف الجماعات السلفية الحركية بطريقة مشابهة جداً للكيفية التي كانت تعمل بها جمعية إحياء التراث الإسلامي قبل تفتّت السلفية الكويتية. كان العداء تجاه السلفيين الأصوليين يمثّل أهم المشاعر المشتركة لمن اجتمعوا في كنف الحركة السلفية. اعتبر الحركيون الأصوليين أدوات للمؤامرة الأميركية-السعودية لقمع الأصوات التي تطالب بالحرية السياسية في الخليج، وذلك لأن الأصوليين لايملكون أجندة سياسية اجتماعية أوسع ويشدّدون على وجوب الطاعة العمياء للحاكم. وقد عارض معظم الحركيين تحالف الكويت مع الولايات المتحدة وأرادوا إصلاح النظام السياسي في الإمارة. وطالبوا بتطبيق الشريعة كمصدر وحيد للتشريع. ودعوا أيضاً إلى أن يتولّى البرلمان تعيين الحكومة بدلاً من الأمير.

اعتبر الحركيون الأصوليين أدوات للمؤامرة الأميركية-السعودية لقمع الأصوات التي تطالب بالحرية السياسية في الخليج، وذلك لأن الأصوليين لايملكون أجندة سياسية اجتماعية أوسع ويشدّدون على وجوب الطاعة العمياء للحاكم.

مع ذلك، لم تبقَ شبكة السلفيين الحركيين موحدة لفترة طويلة. فسرعان ماظهرت الخلافات الداخلية فيها. كان السبب الرئيس في هذا الخلاف هي الكيفية التي تخيّل حاكم المطيري ونائبه الشيخ حامد العلي مستقبل الحركة السلفية من خلالها. فقد سعى المطيري إلى تحويل الحركة السلفية إلى حزب سياسي حديث ومنظّم. ومع ذلك، كان حامد العلي يفضّل الاحتفاظ بالبنية الفضفاضة للحركة. وعندما سافر المطيري إلى برمنغهام لمتابعة دراسة الدكتوراه، تولّى حامد العلي زعامة الحركة. وبعد أن شرع في تنفيذ أجندته الخاصة عبر التركيز أكثر على النشاط الخيري والعمل الدعوي العابر للحدود، وبدرجة أقلّ على السياسة الوطنية، قرّر المطيري ترك الحركة السلفية. وعندما عاد من بريطانيا في العام 2005، أسّس حزباً سياسياً، حزب الأمة، مع سلفيين حركيين آخرين ممن تركوا الحركة السلفية.

لم يتمكّن، السلفيون الحركيون أبداً من تحقيق الدرجة نفسها من التأثير في المجتمع الكويتي مثلما فعل الأصوليون. ومن الواضح أن معظم السلفيين الملتزمين في البلاد يتعاطفون مع جمعية إحياء التراث الإسلامي. وعادة مايكون للحركيين عضو واحد فقط في البرلمان، وليد الطبطبائي، في حين أن للتجمّع الإسلامي السلفي مابين ثمانية إلى عشرة أعضاء. ولعلّ السبب في ذلك الضعف النسبي للحركيين هو أن جماعة الإخوان المسلمين الكويتيين (الحركة الدستورية الإسلامية)، والتي كان لها في العادة تمثيل قوي في البرلمان، توفرّ منبراً مناسباً للكثيرين ممن تروق لهم السلفية الحركية. وعلى عكس الإخوان في بلدان أخرى، فإن معظم كوادر الحركة الدستورية الإسلامية متأثرون بالسلفية، وخطابهم مشابه لخطاب الحركيين.

على الرغم من هذا النقص النسبي في التأثير في الداخل، مقارنة مع الأصوليين، يُعتبَر السلفيون الحركيون الكويتيون أعضاء مهمين في الشبكات السلفية العابرة للحدود الوطنية. وتعتبر الكويت نقطة التقاء عبر وطنية هامة للسلفيين أصحاب التفكير الحركي الذين يأتون من جميع أنحاء العالم للقاء أفراد مثل الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق أو حاكم المطيري. قبل الربيع العربي، كانت الكويت تعتبر الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي لم يواجه فيها السلفيون ضغوطاً من القوى الحكومية أو الأمنية، حيث كان بوسعهم تبادل وجهات النظر بحريّة. يدّعي عبد الرحمن عبد الخالق أن الفكرة القائلة بضرورة مشاركة السلفيين المصريين في السياسة ظهرت خلال الاجتماعات والحلقات الدراسية التي حضرها هؤلاء السلفيون في بيته وفي المسجد.19

الأنشطة الخيرية للسلفيين الحركيين هامة

الأنشطة الخيرية للسلفيين الحركيين هامة هي الأخرى. فلدى منظمتهم الخيرية، مبرّة الأمل الخيرية، مشاريع في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا، وهي تتعاون مع جمعية عيد بن محمد آل ثاني الخيرية القطرية، والتي قد تكون منظمة الإغاثة الأكبر والأكثر نفوذاً التي تسيطر عليها السلفية الحركية في العالم. كما يجمع الحركيون الأموال في التجمعات غير الرسمية، مثل الديوانيات، وكثيراً مايجمعون تبرعات مادية من المحبين والمؤازرين لأغراض مختلفة. وكثيراً ماتذهب هذه الأموال إلى الجماعات السلفية الحركية والأوقاف الأخرى في البلدان الإسلامية الفقيرة. كما تستخدم لمساعدة اللاجئين المسلمين في المناطق المضطربة، أو حتى لدعم المسلحين، كما سيتم توضيحه لاحقاّ في حالة الحرب الأهلية السورية.

تأثير السلفيين الكويتيين في لبنان

إعادة تشكيل المشهد السلفي في شمال لبنان

كان الصراع على السلطة في الكويت بين الحركيين والأصوليين محسوساً بصورة أكثر حدّة في الكويت، غير أنه كان للسلفيين الكويتيين تأثير في بلاد الشام منذ فترة طويلة. فعندما تراجعت سلطة الشخصيات الحركية داخل جمعية إحياء التراث الإسلامي في الكويت، كان هناك تأثير مقابل على صعود الأصوليين في شمال لبنان، ولاسيّما في طرابلس.

على الرغم من أن جذورها تعود إلى أربعينيات القرن الماضي، فقد بدأت السلفية بالظهور على الساحة الاجتماعية والسياسية للجماعة السنّية في لبنان ذي الطوائف المتعدّدة في أوائل تسعينيات القرن الماضي. بدأت الحركة بالنمو عندما عاد حوالي خمسين من الخريجين اللبنانيين من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة في المملكة العربية السعودية إلى وطنهم، وبدأوا نشاطهم الدعوي. كانت الظروف الاجتماعية والسياسية مواتية بشكل خاص للسلفية للحصول على موطئ قدم في شمال لبنان، حيث تعيش الغالبية العظمى من أهل السنّة. لم يكن للسلفيين في ذلك الوقت سوى عدد قليل من المنافسين. في الفترة التي تلت الحرب الأهلية (1975-1990) في البلاد، فقدت الحركات اليسارية والقومية التي هيمنت في السابق على المشهد السياسي للطائفة السنّية معظم نفوذها. كانت الحركات الإسلامية الرئيسة، مثل الإخوان المسلمين وحركة التوحيد الإسلامي عاجزة عن كسب شعبية دائمة في أوساط السنّة.

كان الضعف المزمن في المؤسّسة الدينية السنّية الرسمية للدولة (دار الفتوى) هو العامل الآخر المهم الذي جعل البيئة الخارجية مواتية للسلفية. فمنذ اغتيال المفتي الكاريزمي حسن خالد، في العام 1989، افتقرت المؤسّسة إلى هذا النوع من الزعامة التي يمكنها إدارتها بنجاح. ولذا فقدت الكثير من احترامها لدى السكان في حقبة مابعد الحرب الأهلية. وعلى الرغم من أن دار الفتوى كانت تنظّم الأنشطة والخدمات الدينية السنّية بصورة فعّالة تماماً قبل الحرب الأهلية، فقد عانت من عدم كفاية التمويل منذ انتهاء الحرب في العام 1990.20 ونتيجة لذلك، عجزت دار الفتوى عن توظيف عدد كافٍ من المتخصصين في المجال الديني لتقديم الخدمات الدينية مثل إلقاء خطبة الجمعة وإعطاء المحاضرات الدينية وإصدار الفتاوى والتشاور مع المؤمنين في المسائل الدينية والاجتماعية.

في ضوء هذا الوضع، رأت بعض شرائح المجتمع في السلفية، مثل قسم من الملتزمين دينياً من أبناء الطبقة المتوسطة الدنيا، بديلاً لدار الفتوى. كان الشيوخ السلفيون نشطين جداً في مجال تقديم الخدمات الدينية للسكان السنّة. كما وفّر الانضمام لشبكاتهم للمؤمنين إمكانية الحصول على الرعاية أو مساحة للتنشئة الاجتماعية. وتمكّن الطلبة الذين ليست لديهم قدرة على تحمّل تكاليف المدارس العامة أو الخاصة من الحصول على التعليم الابتدائي والثانوي في الكليات الدينية السلفية. أصبح بعض علماء السلفية وسطاء ناجحين في النزاعات الاجتماعية، والتي كانت تندلع في العادة بين الأسر المحلية حول مسائل مالية أو قضايا القتل. وقد أدّى هذا كله إلى زيادة احترام الحركة وجذب إليها عدداً كبيراً من الأتباع.21

يمكن وصف السلفية اللبنانية في ذلك الوقت بأنها كانت حركية بصورة كبيرة. كان تفكير معظم الشيوخ أقرب إلى حركة الصحوة السعودية. وكان السلفيون يسعون على المدى الطويل إلى نيل سلطة سياسية إما عبر المشاركة في الانتخابات أو من خلال طرح مرشحيهم أو دعم مرشحين آخرين.22 في الوقت نفسه، حاولوا تعبئة الشباب السنّة عبر تحويل أنظارهم إلى "الخطر" القادم من حزب الله والقوة السياسية والاقتصادية المتزايدة للطائفة الشيعية في البلاد. ولذا فقد قدّم السلفيون أنفسهم بوصفهم طليعة أهل السنة القادرين على صدّ "خطر" الشيعة وإنقاذ السنّة.

قبل العام 1997، كانت جمعية إحياء التراث الإسلامي، والتي كانت تخضع إلى سيطرة السلفيين الحركيين، أحد الداعمين الأساسيين لجمعية الهداية والإحسان التي تمثّل الوقف الإغاثي لعائلة الشهّال. وكان الشيخ داعي الإسلام الشهّال عقد صداقات مع العديد من أعضاء المنظمة الإغاثية الكويتية أثناء دراسته في المدينة المنورة. ورأى هؤلاء الأفراد أن ثمّة إمكانية لأن يمثّل الشهّال مصالحهم في لبنان. لحق بهم الشهّال إلى الكويت حيث مكث هناك بضعة أشهر. وفي أثناء إقامته هناك، بنى علاقات ممتازة مع الأوساط السلفية الحركية في الكويت وأصبح في وقت لاحق ضيفاً دائم التردّد على الديوانيات والمؤتمرات والاجتماعات السلفية الأخرى في البلاد. وعندما عاد إلى لبنان في العام 1990 لبدء أنشطته الدعوية، أعطته جمعية إحياء التراث الإسلامي مئات الآلاف من الدولارات، ومن المحتمل أنه حصل على مايزيد على مليون دولار لإنشاء كليات دينية في طرابلس23.

صعود الأصوليين

ومع ذلك، تغير هذا الوضع بين العامين 1997 و1998. فعندما تم عزل عبد الرحمن عبد الخالق من جمعية إحياء التراث الإسلامي واستولى السلفيون الأصوليون على قيادتها، تخلّت الجمعية الخيرية إلى حدّ كبير عن دعم المستفيدين منها من الحركيين السابقين. وقد كان لهذا التطور تأثير خطير على توازن القوى داخل الحركة السلفية اللبنانية. كان توقّف جمعية إحياء التراث الإسلامي عن تمويل جمعية الهداية والإحسان وبحثها عن جمعيات أخرى لدعمها أحد أسباب تمكّن الأصوليين من الفوز وإحراز تقدم.

تعزّز صعود الأصوليين أكثر بسبب الحملة القمعية التي شنّتها السلطات اللبنانية ضد السلفيين الحركيين في أواخر تسعينيات القرن الماضي. وقبيل دخول الألفية الجديدة نشبت معركة في منطقة الضنّية، شرق طرابلس، بين الجيش اللبناني ومجموعة من المقاتلين السلفيين خلّفت عشرات القتلى من الجانبين. وكان لبعض أعضاء الجماعة المسلحة اتصالات مع شبكة الشهّال، الأمر الذي أدّى إلى شنّ حملة واسعة النطاق على السلفيين من جانب السلطات اللبنانية والقوات السورية. ألقي القبض على عشرات الأشخاص في شبكة الشهّال وتعرّضوا إلى التعذيب، في حين هرب الشهّال نفسه إلى المملكة العربية السعودية لتجنّب الملاحقة القضائية. تم إغلاق جمعية الهداية والإحسان، إضافة إلى العديد من الكليات الدينية والمؤسّسات السلفية الأخرى. وبذلك تفكّكت شبكة الشهّال تماماً.

بغياب الشيخ داعي الإسلام الشهّال، فقد السلفيون اللبنانيون قيادتهم وقدرتهم على الوصول إلى الأموال. ولذا فقد بدأوا في البحث عن مانحين محتملين في أماكن أخرى. سافر كثير منهم إلى الخليج واتصلوا بالجمعيات الخيرية التي دعمت الشهّال في السابق. أما الأفراد من أصحاب الفكر الأصولي الذين جرى تهميشهم بسبب النظرة الحركية لجمعية الهداية والإحسان، فقد عاودوا الاتصال مع جمعية إحياء التراث الإسلامي. وكانت جمعية إحياء التراث في ذلك الوقت قد أصبحت بالفعل تحت سيطرة السلفيين الأصوليين، وكانت على استعداد لمنح الدعم المالي للأصوليين في لبنان.

في السنوات الأولى من الألفية الجديدة، منحت جمعية إحياء التراث الإسلامي بعض شيوخ السلفية الأصوليين دعماً مالياً متواضعاً لتمكينهم من مواصلة عملهم الدعوي. كانت الجمعية قادرة على الانخراط في أنشطة أكثر خطورة، وعندما غادرت القوات السورية لبنان بعد مايسمى ثورة الأرز، أنشأت جمعية إحياء التراث الإسلامي فرعاً في طرابلس وأصبحت الراعي المهيمن بالنسبة إلى الأصوليين في لبنان. كان دور الجهات الراعية الأخرى، وخصوصاً من المملكة العربية السعودية،24 هامشياً مقارنة مع الأموال التي أرسلتها الجمعية الخيرية الكويتية. موّلت جمعية إحياء التراث الإسلامي إنشاء شبكة من المؤسّسات الدينية السلفية في طرابلس والمناطق المحيطة بها تحت اسم وقف إحياء التراث الإسلامي. أصبح وقف إحياء التراث الإسلامي، بزعامة الشيخ صفوان الزعبي الشاب نسبياً، العمود الفقري للجناح الحركي الناشئ في شمال لبنان.

حاول وقف إحياء التراث الإسلامي توحيد السلفيين الحركيين في لبنان، وفي الوقت نفسه تنسيق أنشطتهم من خلال منحهم الدعم المادي. جمع الزعبي شيوخاً آخرين من شمال لبنان وأقنعهم بتوقيع اتفاق للالتزام ببعض المبادئ الأساسية في نشاطهم الدعوي كشرط من وقف إحياء التراث الإسلامي لتمويلهم. أولاً، تشدّد الوثيقة على ضرورة أن يظل الموقعون موالين لكبار العلماء السعوديين وتحظر "السخرية منهم "وهذا الشرط الأخير إشارة إلى الحركيين الذين يسمّون بعض كبار العلماء "علماء الحيض"، بسبب عدم اهتمامهم بالقضايا السياسية عندما يغرقون في تفاصيل الممارسات الدينية اليومية. ثانياً، تدعو الوثيقة إلى إقامة مجتمع إسلامي عن طريق الدعوة السلمية، والتحلّي بالصبر في مايتعلق بظلم الحكام. وتحظر الوثيقة الثورة ضد الحكام، حتى لو لم يكونوا مسلمين (في إشارة إلى الرئيس المسيحي الماروني في لبنان) وتدين فهم الجهاد الذي تروّجه الجماعات المتشدّدة. وتدعو الوثيقة، بدلاً من ذلك، إلى التعايش السلمي مع غير المسلمين واحترام "المعاهدات والعقود المبرمة مع المسلمين وغير المسلمين".25 هذه النقاط تشبه أولويات جمعية إحياء التراث الإسلامي بعد عزل عبد الرحمن عبد الخالق.

كما شكّل وقف إحياء التراث الإسلامي مجلساً للفتوى مكوناً من بعض العلماء السلفيين المعروفين. كانت مهمة المجلس إصدار الفتاوى الشرعية في القضايا اللبنانية المحلية التي لاتنطبق عليها فتاوى كبار العلماء في السعودية بصورة كاملة أو القضايا التي لم يتم تفصيلها بصورة كافية. على سبيل المثال، أضفى المجلس، في إحدى فتاواه، الشرعية على محاولة الزعبي المشاركة في السياسة المؤسّسية وحشد الناخبين لمرشحيه المفضّلين. ويقول من كتبوا الرأي الشرعي إنه "لا يضير المرشح [المسلم] إن هو استخدم البرلمان... كأداة للدعوة من خلال تقديم أفكاره ومبادئه ... ".26 ويقول هؤلاء أيضاً إن المشاركة في انتخاب ممثلين في البرلمان أمر شرعي لأن القانون اللبناني لايلزمهم باتّخاذ قرارات غير إسلامية.

خلال الانتخابات اللبنانية في العام 2009 حشد وقف إحياء التراث الإسلامي الناخبين لدعم مرشحين ينتمون إلى تجمعات سياسية مختلفة. وفي مقابل دعم وقف إحياء التراث الإسلامي حصل الزعبي على منافع مادية من المرشحين. فقد وفّر الأشخاص الذين فازوا بمقعد برلماني، على سبيل المثال، للسلفيين الحركيين إمكانية الحصول على الوظائف والخدمات الأخرى. وفي الوقت نفسه، حققت قدرة وقف إحياء التراث الإسلامي على تجنيد الناخبين للجهة التي تموله، جمعية إحياء التراث الإسلامي، نفوذاً في السياسة اللبنانية.

بحلول نهاية العقد المنصرم، ظهر تيار حركي مؤّثر في شمال لبنان أمكنه منافسة السلفيين الأصوليين. وقد وصلت شبكة الفروع المحلية التابعة لجمعية إحياء التراث الإسلامي إلى جميع البلدات والقرى في شمال لبنان تقريباً. وكما ذكر الزعبي، في معظم القرى هناك مسجد يتلقّى الأموال من وقف إحياء التراث الإسلامي.27 وتتلقى المؤسّسة أيضاً أموالاً من جمعية إحياء التراث الإسلامي لتوظيف الدعاة السلفيين الأصوليين وإرسالهم إلى المناطق النائية في شمال لبنان للقيام بأنشطة دعويّة. كما نظّم وقف إحياء التراث الإسلامي دورات في مساجد طرابلس حول الحديث النبوي وأصول الفقه. وعند الانتهاء من هذه الدورات، يحصل المشاركون على شهادة دبلوم تؤكّد كفاءته في هذه الموضوعات.

عودة السلفيين الحركيين للظهور

استمر نمو الأصوليين حتى بداية الربيع العربي في العام 2011. بعد الثورات التي شهدتها البلدان العربية الأخرى، تراجعت شبكة وقف إحياء التراث الإسلامي أمام السلفيين الحركيين الذين عادوا للظهور من جديد. ولعل هذا يعكس التطورات التي حدثت على المستوى العالمي، حيث أدّت الثورات إلى توسّع سريع للسلفية الحركية وتراجع شعبية الأصوليين في الوقت نفسه. والسبب الرئيس لذلك هو أن الشيوخ الأصوليين دعموا الأنظمة العربية الاستبدادية وأضفوا الشرعية عليها حتى آخر لحظة، وأصدروا الفتاوى ضد المظاهرات والمشاركين فيها في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وقد ضعف وقف إحياء التراث الإسلامي أيضاً عندما طردت جمعية إحياء التراث الإسلامي صفوان الزعبي وعيّنت إدارة جديدة للمؤسسة. تم طرد الزعبي بسبب محاولة سابقة قام بها لتطبيع علاقة السلفيين مع حزب الله الشيعي واتصالاته الوثيقة مع النظام السوري. وكان الزعبي وقّع في وقت سابق مذكرة تفاهم مع حزب الله بدعم من الجمعية الخيرية الكويتية في العام 2008، غير أن جماعة مناهضة للشيعة هيمنت، في الأشهر الأولى من العام 2011، على جمعية إحياء التراث الإسلامي ولم تتحمّل الاتصالات الوثيقة التي أقامها الزعبي مع الحزب الشيعي.

ومع ذلك، ظل وقف إحياء التراث الإسلامي نشطاً في لبنان. فقد أرسلت جمعية إحياء التراث الإسلامي مئات الآلاف من الدولارات لفرعها المحلي لدعم اللاجئين السوريين الذين فرّوا إلى لبنان ويقال إن عددهم يتجاوز المليون.28 وينشط وقف إحياء التراث الإسلامي في توفير المأوى والرعاية الطبية والمرافق الأساسية للاجئين. في الوقت نفسه، يعتبر السلفيون الأصوليون وجود اللاجئين فرصة جيدة لممارسة العمل الدعوي. وإلى جانب المساعدة المادية، يوفّر الوقف الخدمات الدينية ويوزّع الكتب والنشرات.

لم يفقد السلفيون، على الرغم من الاضطهاد الذي يواجهونه، كل نفوذهم. فلازالوا يتمتعون بالقوة في الساحة الإسلامية في شمال لبنان. بعد انسحاب القوات السورية في العام 2005، تمكّن الشهّال من إعادة تأسيس شبكته الخيرية. وفي الوقت نفسه ظهر على الساحة علماء دين حركيون كاريزميون آخرون مستقلون عن جمعية الهداية والإحسان، ولم يكونوا في حاجة إلى رعاية داعي الإسلام الشهّال. أحد هؤلاء هو الشيخ سالم الرافعي، الذي يظلّ واحداً من أكثر شيوخ السنّة نفوذاً في لبنان اليوم.

وكما سبقت الإشارة، أدت البيئة الاجتماعية والسياسية التي خلقها الربيع العربي إلى زيادة في نفوذ الحركيين، الذين تدعمهم أيضاً الجمعيات الخيرية الخليج.29 في الوقت الحاضر يستقطب بعض الدعاة الآلاف من أهل السنّة إلى مساجدهم خلال خطب الجمعة. ويستغل هؤلاء الشيوخ بنجاح التوتّرات بين السنة والشيعة، والتي تعمّقت أكثر بسبب الحرب الأهلية في سورية، لكسب المزيد من الأتباع. ولعلّ عدم وجود تيارات وحركات دينية قوية أخرى قادرة على توفير بديل هو مايعزّز سلطة السلفيين الحركيين أكثر.

كما ينشط السلفيون الحركيون اللبنانيون في دعم المعارضة السورية. وقد عبر الكثير منهم الحدود وقاتلوا مع الجماعات السلفية السورية ضد نظام الأسد. ويدافع معظم مراجع السلفية الكبار، مثل داعي الإسلام الشهّال أو سالم الرافعي، عن الجبهة الإسلامية، وهي ائتلاف من جماعات المتمرّدين الإسلاميين السوريين السنّة. ومع ذلك، يقال إن بعض الشباب الحركيين يؤيّدون الدولة الإسلامية في العراق والشام، المعروفة باسم (داعش)، وهي حركة متشدّدة كانت تابعة لتنظيم القاعدة وكثيراً ماتنخرط في صراع مسلح مع الفصائل المتمرّدة الأخرى.30

سورية والسلفيون الكويتيون

الحركيون الكويتيون يموّلون التيارات الجهادية السورية

خلال بضعة أشهر، تحولت الثورة في سورية، التي كانت سلمية في البداية وبدأت في آذار/مارس 2011، إلى حرب أهلية طائفية شرسة. وقد زاد السلفيون، الذين لم يتمكنّوا في الماضي من الحصول على موطئ قدم في البلاد، نفوذهم بشكل كبير. وأثبتت إيديولوجيتهم أنها متوافقة مع اشتداد المشاعر المعادية للشيعة في المعارضة المسلحة التي يغلب عليها السنّة. وبالتالي فقد تضاعفت شعبية الحركة السلفية. ويلعب المقاتلون السلفيون الآن دوراً هاماً للغاية، إن لم يكن مهيمناً، في المعارضة المسلحة. وتعتبر الأموال القادمة من الخليج ضرورية بالنسبة إلى مختلف الفصائل السلفية المسلحة.

تنشط الجماعات والشبكات السلفية في الكويت خصوصاً في مجال جمع ونقل الدعم المادي للسلفيين الجهاديين السوريين المرتبطين مع جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام، والجماعات السلفية التي ترفض الإيديولوجية الجهادية ولكنها تعتبر القتال ضد النظام جائزاً. عندما بدأت السلفية تنمو بسرعة في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون ابتداء من النصف الثاني من العام 2011، شرع السلفيون الكويتيون بالاتصال مع زملائهم السوريين. ويرسل الأصوليون الذين ينتمون إلى جمعية إحياء التراث الإسلامي والحركيون ملايين الدولارات إلى سورية.

وفّر دعم المعارضة السورية فرصة للسلفيين الكويتيين لتوسيع نطاق سلطتهم في الداخل عبر تقديم أنفسهم باعتبارهم يتولّون رعاية شؤون الأمة الإسلامية.

وفّر دعم المعارضة السورية فرصة للسلفيين الكويتيين لتوسيع نطاق سلطتهم في الداخل عبر تقديم أنفسهم باعتبارهم يتولّون رعاية شؤون الأمة الإسلامية. وقد عزّز هذا الموقف سلطتهم في بيئة تم فيها إضعاف شرعية المؤسّسات السياسية، في حين تتعمّق التوتّرات بين السنة والشيعة بسرعة. ويجادل السلفيون عموماً بأنهم هم الذين يقاومون أطماع الشيعة بالسيطرة على بلدان الشرق الأوسط. وتتلخص الطريقة التي يؤطّر بها الدعاة السلفيون الأحداث المعاصرة في الشرق الأوسط في كثير من الأحيان في أن الشيعة، بقيادة إيران، يحاولون تهميش أهل السنّة وتحقيق الهيمنة. وبالتالي فإن ساحات المعارك الأكثر أهمية هي سورية ولبنان والعراق والكويت والبحرين واليمن.

وبسبب مثل هذا الخطاب، جزئياً، تمت تعبئة الكثير من عامة الكويتيين السنّة لتقديم الدعم إلى الدعاة السلفيين الذين كانوا يجمعون المساعدات للمعارضة السورية. كان السلفيون الحركيون هم أول من اتصل بهم زملاؤهم السوريون فأرسلوا الدعم المادي لهم. وربما يكون أشهر شيخين في هذا المجال هما شافي العجمي وحجاج العجمي، اللذان جمعا الأموال وأرسلاها إلى سورية. بدأ الاثنان نشاطهما في الوسط السلفي الحركي الذي يوسم بأنه "الحركة السلفية". وقد وظّف الاثنان وسائل الإعلام التقليدية والاجتماعية بطريقة فعّالة لاستقطاب التبرعات.31

يعمل شافي العجمي محاضراً في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الكويت. بدأ بالظهور في أواخر العام 2011 باعتباره واحداً من أبرز المراجع بين السلفيين الحركيين. وكثيراً ماكان الآلاف من الناس يحضرون يوم الجمعة إلى مسجده في إحدى ضواحي الكويت للاستماع إلى خطبته. وكان برنامجه التلفزيوني على القناة الرسمية واحداً من أكثر البرامج شعبية في أوساط السكان السنّة في البلاد. وعلى غرار السلفيين الآخرين، صوّر شافي العجمي الصراع السوري باعتباره حرباً مروّعة بين الخير والشر: حيث يتمثّل الخير بالسنّة، في حين يتمثّل الشرّ بالشيعة الذين يريدون، بحسب شافي العجمي، تدمير الإسلام من الداخل. وهو يدعو المسلمين إلى تقديم تبرعاتهم لمساعدة إخوانهم في سورية للانتصار في هذه الحرب ضد "قوى الشر".

يعتمد حجاج العجمي، الذي تشبه أفكاره أفكار شافي تقريباً، على ثروة عائلته الضخمة والتبرعات التي تُرسَل إلى مؤسسته. ويعقد حجاج العجمي ديوانيات كل يوم في منزله حيث يمكن للمتبرعين تقديم مساهماتهم. وينشط الشيخان على موقع تويتر. وإضافة إلى أنهما يرسلان في كثير من الأحيان مايزعمان أنها أخبار مباشرة عن الصراع السوري وينشران آراءهما، يوفّر الشيخان في كثير من الأحيان أرقام الحسابات المصرفية التي يمكن لأي شخص أن يحوّل الأموال إليها لدعم المعارضة السورية.

شافي وحجاج العجمي ليسا الوحيدين في المجتمع السلفي الحركي اللذان ينشطان في جمع الدعم المالي للجهاد في سورية. ثمّة مراجع سلفية تجمع الصدقات، مثل حاكم المطيري وحامد العلي، كما ينظّم شيوخ سلفيون أقلّ شهرة، ولكن لديهم صلات مع الشبكات الحركية الكويتية، اجتماعات في الديوانيات ويتلقّون التبرعات بانتظام. وترسل الجمعيات الخيرية التي تقيم علاقات مع الحركيين أيضاً، مثل مبّرة الأمل الخيرية، مبالغ كبيرة من الأموال إلى الجماعات المتمرّدة.32

المتمردون السوريون ليسوا إيجابيين بصورة قاطعة لجهة رأيهم في المساهمات الكويتية للانتفاضة. ولاتصل كل التبرعات إلى الجماعة المتمردة الرئيسة، الجيش السوري الحر. تتلقّى الجماعات الجهادية، التي ترفض أي تعاون مع الجيش السوري الحر، ملايين الدولارات من هذا البلد الخليجي. وانتقد أحد المراجع الدينية الرئيسة للمتمردين السوريين، الشيخ عدنان العرعور، وهو عالم سلفي سوري يقيم حالياً في المملكة العربية السعودية، انتقد شافي وحجاج العجمي بقسوة. ووفقاً لتصريحاته في برامجه التلفزيونية التي تحظى بشعبية كبيرة، فإن الدعم المادي الذي يرسله شافي وحجاج إلى الجماعات الجهادية السورية (معظمه يذهب لجبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام) يؤدّي إلى تفتيت صفوف المعارضة. ومن خلال سيطرتهم على مبالغ مالية كبيرة، يستطيع الجهاديون إغراء المقاتلين كي يتركوا الجيش السوري الحر، أو حتى يقاتلوا ضده.33

من جانبه، اتّهم شافي العجمي، في عدد من المقابلات التلفزيونية، العديد من المجالس العسكرية المحلية التي تشكل العمود الفقري للجيش السري الحر بأنها فاسدة أو متعاونة مع أجهزة الاستخبارات الأجنبية. ادّعى العجمي أن عددا من هذه المجالس ليست فعالة وتسرق التبرعات وترسلها لبناء شبكات المحسوبية الخاصة بها في المنطقة التي تسيطر عليها. وبحسب قوله فإن مجالس أخرى هي مجرّد أدوات لأجهزة الاستخبارات الأميركية أو الروسية.34

لعب الدعم المالي الذي يقدمه السلفيون الحركيون في الكويت دوراً حاسما في جعل ظهور المعارضة السلفية المستقلة عن الجيش السوري الحر أمراً ممكناً. وبذلك فقد ساهموا، إلى حدّ كبير، في تفتيت القوى المناهضة للنظام. وعندما شارك الأصوليون أيضاً في تمويل الميليشيات السلفية السورية، أدّى ذلك إلى زيادة تشرذم المتمرّدين.

الأصوليون الكويتيون ينقسمون بشأن دعم المتمردين السوريين

في البداية عارض السلفيون الأصوليون في الكويت الثورات بشدّة. فقد أصدر الشيوخ ممن يقيمون علاقات مع جمعية إحياء التراث الإسلامي فتاوى ضد المظاهرات وألقوا المحاضرات التي تدين من ثاروا ضد حكامهم "الشرعيين". ومع ذلك، عندما تطور الصراع إلى حرب أهلية شاملة في سورية، أصبحت الآراء أقلّ صراحة ووضوحاً. جادل الكثيرون في جمعية إحياء التراث الإسلامي بأنه لايمكن أن يقال إن الثورة ضد بشار الأسد ليست إسلامية لأنه لايمكن اعتبار الرئيس مسلماً (هو ينتمي إلى الطائفة العلوية). أما اليوم فيقول معظم السلفيين إن الشيعة مرتدّون يرومون اختراق الإسلام وتدميره من الداخل.35

جادل الكثيرون في جمعية إحياء التراث الإسلامي بأن الثورة السورية كانت خطأً، لأن الثوار لم يكونوا مستعدين للقضاء على النظام. وبالتالي، فقد أدّت الثورة إلى نتائج سلبية أكثر مما لو يتم تحدّي حكم الأسد.

ومع ذلك، في ظل الوضع الراهن يشعر المسلمون بأن من واجبهم مساعدة إخوانهم بغضّ النظر عن أي أخطاء ارتكبها الثوار. فقد قال رئيس مجلس الفتوى في جمعية إحياء التراث الإسلامي، ناظم المسباح، والذي يعدّ من أشهر العلماء السلفيين الكويتيين، في مقابلة: " لم توجه إلي أسئلة ممن بدأوا المظاهرات. ولو سألوني عن رأيي لقلت لهم بأن يمتنعوا عن النزول إلى الشوارع في ظل الظروف الراهنة. ومع ذلك، اليوم هناك نظام مرتدّ يذبح المسلمين، وبالتالي فإن من واجبنا أن نساعد [المعارضة] ".36

مع أن كل السلفيين المرتبطين بجمعية إحياء التراث الإسلامي متفقون على الحاجة إلى إرسال مساعدات إلى سورية، فهم ينقسمون إلى فصائل حول ما إذا كان ينبغي على الجمعية الخيرية مساعدة اللاجئين أو ما إذا كان ينبغي عليها أيضاً دعم المعارضة المسلحة.

ربما تتمسك الأغلبية داخل جمعية إحياء التراث الإسلامي بما يملكه الأصوليون من خبرات وتجارب ومؤهلات فتوافق فقط على مساعدة العائلات السورية التي تتجمع في مخيمات اللاجئين في الجزء الشمالي من سورية والدول المجاورة. فهم يتعاونون بشكل وثيق مع السلطات الكويتية ويؤكدون على أنهم لايوفرون دعماً مادياً لمن يشارك في القتال. ويرسل هذا الفصيل الأموال والملابس والمعدات الطبية إلى المخيمات في لبنان والأردن وتركيا وسورية. في هذه البلدان تعتمد جمعية إحياء التراث الإسلامي على الجمعيات الخيرية السلفية المحلية لتوزيع المواد والقيام بأعمال الإغاثة على الأرض. في لبنان، على سبيل المثال، تتعاون الجمعية الخيرية الكويتية مع مؤسسة وقف إحياء التراث الإسلامي، التي كرست حضوراً قوياً في المناطق الحدودية الشمالية الشرقية. وفي سورية، أنشأت مجموعة من السلفيين الأصوليين وقفاً خيرياً يسمى "جمعية أهل الأثر" يعمل في الغالب في الشمال في المناطق المتاخمة لتركيا.

تعتبر مساعدة اللاجئين بالنسبة إلى جمعية إحياء التراث الإسلامي أكثر من مجرّد مشروع خيري بحت. ففي كل مخيمات اللاجئين والمناطق التي يتواجد دعاتها فيها، يمارس هؤلاء العمل الدعوي. ويوزع الدعاة الذين ترسلهم الجمعية منشورات وكتيبات وينظّمون الدروس الدينية التي ينشرون فيها رسالة السلفية الأصولية. وتعتبر جمعية إحياء التراث الإسلامي سورية أرضاً خصبة للعمل الدعوي، حيث يمكنها خلق أسس قوية للسلفية يمكن أن تلعب دوراً مهما في البلاد في نظام مابعد الأسد.

وهناك فصيل آخر داخل جمعية إحياء التراث الإسلامي يدعم المعارضة المسلحة علناً. ومن بين زعمائه فهد الخنة، العضو السابق في البرلمان، والشيخ عثمان الخميس، أحد أشهر علماء الدين الكويتيين. ووفقاً لمنطق هؤلاء، فإن التمرّد الحالي ضد نظام الأسد ليس ثورة غير مشروعة ضد حاكم ولا خطأً استراتيجياً كما يعتقد الأصوليون الآخرون، بل هي حرب لوقف عملية تحريف الإسلام من جانب الشيعة. ويقولون إن نظام الأسد كان يدعم بنشاط جهود الشيعة الهادفة إلى تشييع السنّة. ولذلك فإن هذا التهديد بالقضاء على المذهب السنّي في سورية أضفى شرعية على الثورة.37

في العام 2012 أسّس فهد الخنة وسياسي سلفي أصولي آخر، هو محمد هايف المطيري زعيم تجمع ثوابت الأمة، مجلس الداعمين للثورة السورية، وهو منبر للأصوليين الذين يجمعون التبرعات للمقاتلين السلفيين السوريين ممن يرفضون فكر تنظيم القاعدة. يرتبط معظم أعضاء مجلس الداعمين للثورة السورية ارتباطاً وثيقاً بجمعية إحياء التراث الإسلامي. والواقع أن كثيراً منهم من العاملين في المؤسّسة الخيرية.

أقام قادة مجلس الداعمين للثورة السورية علاقات جيدة مع العديد من السلفيين والجماعات الإسلامية الأخرى داخل المعارضة المسلحة في سورية. في أيلول/سبتمبر 2013 لعب المجلس دوراً قيادياً في توحيد ست ميليشيات سلفية وتأسيس جيش الإسلام في ضواحي دمشق التي يسيطر عليها المتمردون. ووفقاً لبيان صادر عن زهران علوش فقد تبرع مجلس الداعمين للثورة السورية بمبلغ 470 ألف دولار أميركي لجيش الإسلام ليتمكن من بدء عملياته.38 ومن الصعب قياس مدى سيطرة مجلس الداعمين للثورة السورية على جيش الإسلام، ولكن من خلال المساهمة في إنشائه بفعالية يبدو واضحاً أن السلفيين الكويتيين يشاركون بصورة مباشرة في الأمور السياسية الخاصة بالفصائل السورية المتمردة.

ربما دعمت الأسرة الحاكمة الكويتية إنشاء جيش الإسلام بقوة.39 إذ تستقطب الميليشيا بالفعل الكثير من المساعدات المالية من الحكومات في منطقة الخليج، والتي يتمثّل هدفها المعلن في تقويته وبالتالي تحقيق توازن مع الجماعات التابعة لتنظيم القاعدة مثل جبهة النصرة أو الدولة الإسلامية في العراق والشام. وعلى الرغم من أن إيديولوجيته، وفقاً للبيانات وأشرطة الفيديو المنشورة لجيش الإسلام، لاتختلف جذرياً عن إيديولوجية جبهة النصرة، من المتوقع أن يتصرّف بشكل مختلف عقب النزاع السوري. أفراد جيش الإسلام هم، على وجه الحصر تقريباً، من السكان المحليين الذين لاتربطهم علاقات قوية بالحركة الجهادية العابرة للحدود الوطنية. وبالتالي من المستبعد أن يوجّه هؤلاء المقاتلون أسلحتهم ضد الأنظمة في الخليج، على عكس الميليشيات السلفية الأخرى، المليئة بمواطنين من المملكة العربية السعودية والكويت.

حتى أوائل العام 2013 تلقّت المعارضة السورية دعماً مالياً من الكويت من دون رقابة تقريباً. كانت حماسة الكويتيين لمساعدة المتمردين أحد الأسباب الرئيسة لذلك. ووفقاً لما يقوله أحد مستشاري رئيس الوزراء، فقد كانت الحكومة ستخاطر بدفع البلاد إلى حالة من عدم الاستقرار لو أنها فرضت قيوداً على التحويلات المصرفية والوسائل الأخرى لإرسال الأموال إلى سورية.40 كان للدعاة السلفيين مطلق الحرية تقريباً في الثناء على جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام وجمع التبرعات لهما علناً.

ومع ذلك فقد بدأ الوضع يتغير مؤخراً. إذ لم يعد الكثير من الكويتيين، إلى حدّ ما، يتعاطفون مع قضية المعارضة السورية المسلحة عندما أصبح المتشددون، الذين ألهمهم نهج تنظيم القاعدة، قوة مهيمنة شيئاً فشيئاً في داخلها. في الوقت نفسه اضطرت الحكومة، بعد حلّ البرلمان في العام 2012 والانتخابات التي أعقبت ذلك، والتي قاطعتها غالبية قوى المعارضة، إلى الاعتماد على الأعضاء الشيعة في البرلمان للاحتفاظ ببعض الدعم الشعبي. ومع ذلك، كان السكان الشيعة خائفين من صعود السلفيين ووقوع مذابح بحق الشيعة في سورية. وبهدف إرضائهم، اضطرّت الحكومة إلى اتّخاذ خطوات لتقييد حرية السلفيين في دعم جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام مادياً ولفظياً.

في آب/أغسطس 2013 تم حظر البرنامج التلفزيوني الخاص بشافي العجمي بعد اتهامه بإثارة التوتّرات الطائفية.41 وبدأت السلطات أيضاً بمراقبة خطب الجمعة في المساجد ومنعت العديد من الشيوخ (السلفيين في الأغلب) من الخطابة. في الوقت نفسه، نفّذت الحكومة تدابير جديدة للإشراف والرقابة على المعاملات المالية الصادرة. وسمح قانون جديد للنائب العام بتجميد الأموال إذا كان هناك اشتباه في أن الأموال ستذهب إلى فصائل مسلحة. وتم إنشاء وحدة معلومات مالية، وذلك بهدف التحقيق في الدعم المالي الذي تقدمه القوى الإسلامية الكويتية للمعارضة السورية.

نجحت هذه التدابير في الحدّ من تدفق الأموال، وخاصة لجبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، غير أنها لم توقفها تماماً.42 إذ لايزال السلفيون يجدون وسائل لإرسال الأموال إلى هذه الجماعات. وفي كثير من الأحيان يعمدون إلى تهريب الأموال النقدية عبر العراق أو المملكة العربية السعودية.43 وتصل التبرعات الخاصة بتلك الجماعات، والتي تدعمها الحكومة الكويتية، إلى سورية من دون عائق. ويقال إن جيش الإسلام يتلقّى بانتظام مئات الآلاف من الدولارات من جمعية إحياء التراث الإسلامي والتي يرسلها فهد الخنة والمقربون منه داخل المؤسسة الخيرية.44

 كانت إطاحة محمد مرسي وزوال سلطة جماعة الإخوان المصرية فرصة للكويتيين للقيام بدور رائد في الحركة على الصعيد الدولي.

بدأ السلفيون في الكويت يسيطرون مؤخراً على أنشطة تمويل المتمردين السوريين. فقد تمكنوا من السيطرة على لجان الزكاة في معظم مناطق الكويت. وتقوم هذه اللجان بجمع الضرائب الدينية الإلزامية (الزكاة) في الإسلام، وكذلك تلقي التبرعات من المواطنين العاديين. واضطرت جماعة الإخوان المسلمين لتقليص دعمها للمتمردين السوريين بعد سقوط حكم الإخوان المسلمين في مصر في حزيران/يونيو 2013. كانت إطاحة محمد مرسي وزوال سلطة جماعة الإخوان المصرية فرصة للكويتيين للقيام بدور رائد في الحركة على الصعيد الدولي. ولذلك فقد عمدوا إلى حشد مواردهم المالية لدعم زملائهم في جميع أنحاء العالم وحدّوا من إرسال الأموال إلى سورية.45 وربما يشعر الإخوان المسلمون الكويتيون بالقلق أيضاً إزاء احتمال أن تستخدم الدولة دعمهم للجماعات المسلحة السورية كمبرّر لقمعهم.

الخاتمة

في المستقبل، من المرجح أن تظل الكويت واحدة من أهم المراكز والجهات الراعية للسلفية عالمياً. فالجماعات السلفية الكويتية تتحكم بأموال ضخمة، وتصل شبكاتها إلى عشرات البلدان في جميع أنحاء العالم. وبالتالي فإن قدرتها على التأثير على الجماعات السلفية في بلدان أخرى تجعل من المهم مراقبة وفهم الديناميكيات والنقاشات الداخلية الجارية في الحركة في الكويت. وتظهر أفكار واتجاهات إيديولوجية جديدة بصورة متكرّرة ضمن السلفيين في الكويت، وهو مايمكن أن يؤدّي إلى تفتيت الحركة أكثر. هذا لن يؤثّر على المشهد الاجتماعي السياسي الكويتي وحسب، بل يمكن أن تكون له أيضاً تأثيرات هامة عابرة للحدود الوطنية.

ربما تكون السلفية في لبنان عاملاً اجتماعياً سياسياً مهماً في المستقبل، إذا أخذنا بعين الاعتبار الدعم الشعبي الحالي الذي تحظى به. وربما تظل الروابط مع الجماعات السلفية الكويتية قوية، وستؤثر الخطابات في الكويت على المشهد السلفي اللبناني. وينطبق الشيء نفسه على سورية. إذ من المستبعد أن تفقد السلفية نفوذها في البلاد في المستقبل القريب. فالسلفيون السوريون لديهم اتصالات قوية مع الكويتيين. وسيكون للتطورات والانقسامات في الحركة السلفية الكويتية صدى في سورية كذلك.

يتعيّن على الحكومة الكويتية أن تراقب، وتسيطر على، المعاملات المالية للجماعات والتنظيمات السلفية المحلية على نحو أكثر فعّالية. وعليها أن تحثّ السلفيين وتساعدهم على إرسال الأموال إلى الجيش السوري الحر، وأن تبذل جهداً لمنع السلفيين الحركيين، مثل شافي وحجاج العجمي، من جمع الأموال ونقلها إلى جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. ويجب على الحكومة أن تنظر أيضاً في حثّ مجلس الداعمين للثورة السورية على دعم الجيش السوري الحر بدلاً من جيش الإسلام. وكبديل، يمكن لقادة مجلس الداعمين للثورة السورية الضغط على جيش الإسلام لإقامة تعاون أوثق مع الجيش السوري الحر. ومن خلال الإصرار على أن تذهب الأموال إلى الجيش السوري الحر بدلاً من التنظيمات الأخرى، يمكن لحكومة الكويت أن تساهم في خلق معارضة سورية أكثر توحّداً.

يجب على الحكومة الكويتية مساعدة جمعية إحياء التراث الإسلامي في تعزيز التيار الأصولي في لبنان. فالأصوليون يهتمون أكثر بالعمل الدعوي السلمي، وهم مستعدّون للتعاون مع الجماعات الدينية الأخرى في البلد متعدّد الطوائف. وإذا تمكّن الأصوليون من جذب المزيد من الشباب السلفي إلى وجهة نظرهم، فمن المستبعد أن ينتهي بهم الأمر بالقتال في سورية في خطوط إحدى الميليشيات السلفية. وسيكون توفير الأموال اللازمة لجمعية إحياء التراث الإسلامي لاستخدامها في لبنان ضرورياً لتعزيز هذه العملية.

نبذة عن الكاتب

سلطان بال حائز شهادة الدكتوراه في قسم اللاهوت في "جامعة أوتريخت"، في العام 2014، وهو يعمل حالياً محاضراً زائراً في جامعة Islam Negeri Sunan Kalijaga في يوغياكارتا، أندونيسيا. أكمل دراسة الماجستير في قسم الدراسات العربية والسامية في جامعة إيتفوس في بودابست في العام 2007، وفي العام 2008 كان زميلاً زائراً في المعهد الدولي لدراسة الإسلام في العالم المعاصر (ISIM) في ليدن. وفي الفترة 2009-2010، عمل على مشروع بحثي قصير المدى في جامعة أوترخت كباحث مبتدئ. وبين العامين 2011-2013، كان زميل دكتوراه في كلية الدراسات الإسلامية في جامعة Netherlands Interuniversity. في آب/أغسطس 2014، سوف يبدأ زمالة مابعد الدكتوراه في معهد الشرق الأوسط في جامعة سنغافورة الوطنية.

هوامش

1 كوينتان فكتوروفتش هو أول مَن استخدم مصطلحي "الأصوليين" و"الحركيين"، وقد قمت بتهذيب تصنيفه على أساس ملاحظاتي التجريبية. للمزيد من المعلومات: Quintan Wiktorowicz, “Anatomy of the Salafi Movement,” Studies in Conflict and Terrorism 29, no. 3 (2006); Zoltan Pall, Lebanese Salafis Between the Gulf and Europe: Development, Fractionalization and Transnational Networks of Salafism in Lebanon (Amsterdam: Amsterdam University Press, 2013), 22–28.

2 مقابلتان مع عبد الرحمن عبد الخالق، الكويت، في 21 كانون الثاني/يناير 2010 و10 شباط/فبراير 2013.

3 Magnus Ranstorp, Hizb'allah in Lebanon: The Politics of the Western Hostage Crisis (New York: St. Martin’s Press, 1997), 117.

4 تزامن ذلك مع السياسة التي اتبعتها المملكة العربية السعودية لتشجيع السلفية في جميع أنحاء العالم كقوة موازنة لتنامي نفوذ إيران بعد الثورة. أنظر: Madawi Al-Rasheed, Contesting the Saudi State: Islamic Voices from a New Generation (Cambridge: Cambridge University Press, 2007), 105, 126–133.

5 غادر عبد الرحمن عبد الخالق بلده الأصلي مصر في شبابه للدراسة في المملكة العربية السعودية. وقد انتسب إلى السلفية أثناء دراسته في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة في شبابه. ويقال إنه كان مقرّباً من جماعة الإخوان المسلمين السعودية ـ التي أثرت في تفكيره بصورة عميقة. وصل عبد الخالق إلى الكويت في العام 1965 للعمل مدرّساً لطلاب المرحلة الثانوية. وسرعان ما أصبح مرجع الحركة السلفية الوليدة. ويُعَدّ الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق واحداً من أهم المفكرين السلفيين المعاصرين. ألّف عشرات الكتب عن الوسائل التي ينبغي على السلفيين تنفيذ نشاطهم السياسي والاجتماعي من خلالها. وإضافة إلى تحديدها طبيعة السلفية الكويتية، تُقرأ كتب عبد الخالق على نطاق واسع من جانب السلفيين الحركيين في مصر وأندونيسيا ولبنان والأردن وأوروبا الغربية.

6 عبد الرحمن عبد الخالق، المسلمون والعمل السياسي، بلا تاريخ، متوفر على الموقع التالي: www.salafi.net

7 أفضل تحليل على الأرجح لحركة الصحوة قدّمه ستيفان لاكروا: Stephane Lacroix, Awakening Islam: The Politics of Religious Dissent in Contemporary Saudi Arabia (Cambridge, Mass., and London: Harvard University Press, 2011).

8 معظم الكويتيين لهم أقارب عديدون في المملكة العربية السعودية خصوصاً ذوو الأصول القبلية. كما أن لكل القبائل الموجودة في الكويت امتدادات في السعودية.

9 الشيخ ربيع المدخلي معروف بانتقاده القاسي وغير العادي للسلفيين الحركيين والإخوان المسلمين. وتمتد شبكات أتباعه حول العالم.

10 مقابلة مع عضو سابق بارز في جمعية إحياء التراث الإسلامي، الكويت، 9 شباط/فبراير 2012، ومقابلة مع الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق، الكويت، 21 آذار/مارس 2012.

11 William E. Shephard, Sayyid Qutb and Islamic Activism: A Translation and Critical Analysis of Social Justice in Islam (Leiden: Brill, 1996), 117.

12 أُسِّس التجمع السلفي الإسلامي كمنظمة مستقلة رسمياً بسبب قانون كويتي يحظر على المنظمات الخيرية أي مشاركة سياسية. ومع ذك فهو يشكّل كياناً واحداً في جمعية إحياء التراث الإسلامي.

13 مقابلة مع علي العمير، 15 كانون الثاني/يناير 2010.

14 التجمع السلفي: نرفض أي مساس بالأمير، القبس، 12 تشرين الثاني/أكتوبر 2012.

15 مقابلة مع خالد صفران أحد القادة الشباب في جمعية إحياء التراث، الكويت، 5 آذار/مارس 2012.

16 أنظر: www.youtube.com/watch?v=jKblfbmb1E4 أثارت فتوى الشيخ سالم حملة ضخمة ضده قادها الإخوان المسلمون والسلفيون الحركيون. وفي أوائل آذار/مارس، تعرض إلى انتقادات شديدة في خطب عامة، وفي مواقع على شبكة الإنترنت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي (فايسبوك وتويتر). أيضاً: مقابلة في الكويت في 3 شباط/فبراير 2013.

17 تأثر حاكم المطيري (ولد في العام 1964) في الأصل بالمفكر الحركي السوري محمد سرور في أواخر ثمانينات وأوائل تسعينيات القرن الماضي حيث كان يتابع دراساته في جامعة أم القرى في مكة. وحصل فيما بعد على درجة الدكتوراه من معهد محمد سرور للأبحاث (مركز الدراسات الإسلامية). وأصبح مفكراً حركياً شهيراً على المستوى الدولي بعد صدور كتابه "الحرية أو الطوفان" (بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2008). في كتابه المذكور يقول المطيري إن من حق المسلمين اختيار قادتهم، وفق النصوص المقدسة، وإن أي شكل من أشكال الاستبداد مرفوض في الدين. ويقول ضمناً إن الديمقراطية والإسلام ليسا متوافقين وحسب، بل إن الأولى تشكل جزءاً عضوياً من الأخير.

18 يعتبر محمد سرور واحداً من أبرز منظّري السلفية الحركية. في الفترة بين سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي ارتبطت واحدة من أكثر شبكتين حركيتين مهيمنتين على الساحة في المملكة العربية السعودية بتعاليمه بصورة وثيقة. أنظر: Lacroix, Awakening Islam, 63–70 and al-Rasheed, Contesting the Saudi State, 73–77.

19 مقابلة في منطقة بيان، الكويت، 12 آذار/مارس 2012.

20 Jakob Skovgaard-Petersen, “The Sunni Religious Scene in Beirut,” Mediterranean Politics 3, no. 1 (1998): 71.

21 في النصف الأول من تسعينيات القرن الماضي جرى تشبيه السلفية في شمال لبنان بعائلة الشهال ووقفها الإغاثي، جمعية الإرشاد الخيرية. كانت عائلة الشهال من بين أول مَن انخرط في التبشير بالفكر السلفي في البلاد. وقد تأثر الشيخ سالم الشهال، (1922-2008)، مؤسّس العائلة، بالحركة الإصلاحية الإسلامية المصرية، وأصبح واحداً من أكثر الدعاة تأثيراً في طرابلس في النصف الثاني من أربعينيات القرن الماضي. وقد تحول أبناؤه وجيل الشباب من الأسرة إلى السلفية عندما كانوا يتابعون دراستهم في المملكة العربية السعودية. وتمكن داعي الإسلام، العضو الأكثر نفوذاً في عائلة الشهال، من الوصول إلى الجمعيات الخيرية السلفية في الخليج، التي وفّرت له أموالاً وافرة لتأسيس شبكة واسعة نسبياً من المساجد والكليات الدينية حيث كانت تدرَّس تعاليم السلفية. تم توظيف معظم شيوخ السلفية في مؤسّسات الشهال كدعاة ومدرسين و عاملين في الأوقاف الخيرية.

22 مقابلة مع شيخ سلفي فلسطيني، طرابلس، 11 تشرين الأول/أكتوبر 2009، ومقابلة مع الشيخ هلال التركماني، مرياطة، 18 تشرين الأول/ أكتوبر 2009.

23 مقابلة مع داعي الإسلام الشهال في طرابلس 9 آب/أغسطس 2011، ومقابلة مع شيخ سلفي فلسطين في طربلس، 11 تشرين الأول/أكتوبر 2009، ومقابلة مع الشيخ هلال التركماني في مرياطة، 18 تشرين الأول/أكتوبر 2009.

24 من الصعب الحصول على معلومات دقيقة عن حجم المبالغ المالية التي أرسلتها جمعية إحياء التراث الإسلامي إلى جمعية الهداية والإحسان. وفقاً للشيخ صفوان الزعبي، فقد استثمرت الجمعية الكويتية "ملايين الدولارات" لتأسيس وقف إحياء التراث الإسلامي. وتضمنت عملية الإبقاء على الشبكة وتعضيدها مبلغاً كبيراً من المال، بلغ ربما 2-3 ملايين دولار أميركي سنوياً. مقابلة مع الشيخ صفوان الزعبي في طرابلس، 29 أيلول/سبتمبر 2009. وقد منحت وزارة الشؤون الدينية السعودية مساعدة مالية لمعهد البخاري في قضاء عكار. ووفقاً لما يقوله الشيخ سعد الدين الكبي، فإن داعمين سعوديين أفراداً يرسلون بين فترة وأخرى أموالاً للحركيين اللبنانيين. مقابلة مع الشيخ سعد الدين الكبي في عكار، 13 تشرين الأول/أكتوبر 2009.

25 أنظر صحيفة الشرق الأوسط، 20 آب/أغسطس 2008.

26 المصدر السابق.

27 مقابلة في طرابلس، 9 تشرين الأول/أكتوبر 2009.

28 “Syrian Refugees Looking for a Life in Lebanon,” BBC News, January 24, 2014, www.bbc.co.uk/news/in-pictures-25858265.

29 ربما تكون جمعية الشيخ عيد الخيرية القطرية هي الراعي الرئيس للحركيين اللبنانيين. فقد ساعدتهم على استئناف أنشطتهم عندما توقف اضطهاد السلطات لهم. كما قدمت منظمات الإغاثة الكويتية أموالاً للسلفيين الأصوليين في شمال لبنان. وتتبرع مبرة الأمل الخيرية المشار إليها أعلاه، وهي زميلة مقربة من جمعية الشيخ عيد، بالأموال لجمعية الهداية والإحسان بصورة منتظمة.

30 Mona Alami, “ISIS-Nusra Rift Divides Tripoli Salafis,” NOW, https://now.mmedia.me/lb/en/reportsfeatures/isis-nusra-rift-divides-tripoli-salafis

31 أنظر، على سبيل المثال: www.youtube.com/watch?v=CB9FkCFR8K شافي العجمي يتحدث عن مجزرة الهطلة ونحر سيد شيعي وابنه، www.youtube.com/watch?v=3FRRbgjDKoA الدكتور شافي العجمي يدعو لجمع السلاح لثوار سورية، www.youtube.com/watch?v=PkYQtb2aFBU كلمات جريئة من أرض الشام للشيخ حجاج العجمي، www.youtube.com/watch?v=eU3HkZ5SuTs من أرض الشام حجاج العجمي يجيب على سؤالين مهمين، www.youtube.com/watch?v=y6TpWthS5h0 https://twitter.com/hajjajalajmi https://twitter.com/sHaFi_Ajmi

32 سلسلة لقاءات مع حاكم المطيري وتلاميذ الشيخ حامد العلي، تشرين الثاني/نوفمبر 2013 وكانون الثاني/يناير 2014.

33 توضيح موقف الشيخ عدنان العرعور من شافي العجمي. www.youtube.com/watch?v=ArAF9xQA4WA أنظر أيضاً: Elisabeth Dickinson, “Playing With Fire: Why Private Gulf Financing for Syria’s Extremist Rebels Risks Igniting Sectarian Conflict at Home,” Analysis Paper no. 16, Saban Center at Brookings, December 2013, 10–11.

34 الدكتور شافي العجمي يوضّح سبب الخلاف مع العرعور. www.youtube.com/watch?v=IjX9g6U_N4U

35 سلسلة من المقابلات مع علماء ومسؤولين من جمعية إحياء التراث الإسلامي، شباط/فبراير – آذار/مارس 2012، وتشرين الثاني/نوفمبر 2013، وكانون الثاني/يناير 2014.

36 مقابلة، الكويت، 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2009.

37 حوار مع فهد الخنّة في ديوانيته، 28 كانون الثاني/يناير 2014.

38 قائد جيش الإسلام زهران علوش: لاتدعمنا دول والتقيت بزعيم النصرة. صحيفة الحياة، 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2013. http://alhayat.com/Details/574467

39 مقابلة مع أحد مستشاري الحكومة الكويتية، 7 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013.

40 مقابلة، الكويت، 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2013.

41 وقف برامج تلفزيونية في الكويت بعد تسريبات طائفية لشيخ سني، 14 آب/أغسطس 2013. http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE9B2GWT20130814

42 إن التصريح الذي أطلقه وكيل وزير الخزانة الأميركي لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية، دايفد كوهن، في نيسان/أبريل 2014، بأن الكويت "أصبحت مركز جمع الأموال للمجموعات الإرهابية في سورية"، يدلّ على أهمية المانحين الكويتيين، وغالبيتُهم من السلفيين، في تمويل الفصائل السورية المسلحة. أنظر: Karen DeYoung, “Kuwait, a U.S. Ally on Syria, Is Also the Leading Funder of Extremist Rebels,” Washington Post, April 26, 2014, www.washingtonpost.com/world/national-security/kuwait-top-ally-on-syria-is-also-the-leading-funder-of-extremist-rebels/2014/04/25/10142b9a-ca48-11e3-a75e-463587891b57_story.html.

43 سلسلة مقابلات وأحاديث غير رسمية مع سلفيين كويتيين، تشرين الثاني/نوفمبر 2013.

44 مقابلة مع أحد مستشاري رئيس الوزراء الكويتي، الكويت، 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2013.

45 مقابلة مع مسؤول محلي في جمعية إحياء التراث الإسلامي، الفرع الرئيس للجمعية الخيرية في جماعة الإخزان المسلمين الكويتية، الكويت، 4 شباط/فبراير 2014.