تشهد دول الشرق الأوسط اضطرابات سياسية وعنفاً وفشل دول على نحو غير مسبوق، ناهيك عن العجز الفريد الذي تعاني منه هيكلية السلام والأمن، حتى بالمقارنة مع مناطق مضطربة للغاية أو متأخرة. ولذا يبدو الشرق الأوسط في حاجة ماسّة إلى أفكار جديدة لترقية الأمن الإقليمي. صحيحٌ ان الأزمات والنزاعات تفاقم التهديدات والمخاوف، إلا أنها تخلق في الوقت نفسه فرصاً لبلورة صيغ مُعدّة بعناية وأُطر أمنية بديلة.

ما احتمالات إقامة هيكلية ومؤسسات أمنية تعمل على تسهيل التعاون وتخفيف مخاطر تفاقم النزاع؟ يستطلع المجلّد الجديد لمؤسسة Century Foundation  بعنوان Order from Ashes: New Foundations for Security in the Middle East، الفرص المتوافرة للحوار الأمني الإقليمي، والتدابير الأخرى التي يمكن أن تخفّف من حدّة التوترات في الشرق الأوسط. يحظى هذا المشروع بدعم مؤسسة كارنيغي في نيويورك.

المتحدّثون 

مهنّد الحاج علي هو مدير الاتصالات والإعلام في مركز كارنيغي للشرق الأوسط. 

ديفيد غريفيث هو باحث مستقل وضابط سابق في القوات البحرية الكندية.

داليا داسا كاي هي مديرة مركز السياسات العامة للشرق الأوسط وأخصائية أولى في العلوم السياسية في مؤسسة RAND.

ثاناسيس كامبانيس هو​ باحث أول في مؤسسة Century Foundation.