حلّ يزيد صايغ، باحث أول في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، ضيفاً على برنامج "بلا حدود" عبر قناة "الجزيرة"، حيث ناقش التطورات الأخيرة التي تشهدها الأزمة السورية. أشار صايغ إلى أن الضربة الأميركية الأخيرة لم تغير كثيراً في الوقائع الميدانية، ويبقى سقوط الغوطة الشرقية الحدث الأبرز. كما أضاف أن الحرب في سورية قد وصلت إلى المراحل الأخيرة، حيث يركّز النظام على الجيوب التي لاتزال خاضعة لسيطرة المعارضة، وموضحاً أن المعركة في إدلب محكومة بالتوازن مع تركيا. كذلك، أكد أن الواقع الميداني يشير إلى زوال خطر تقسيم سورية، نظراً إلى أن ما من طرف خارجي يريد التقسيم لأن ذلك سيعني بقاء دائماً للقوات الأميركية.

تم بث هذه المقابلة على قناة الجزيرة.