يتشرّف مركز كارنيغي للشرق الأوسط ومؤسسة فريدريش إيبرت بدعوتكم إلى حضور مؤتمر بعنوان "من الانقسام إلى الوحدة: كيف يمكن تقاسم السلطة في الشرق الأوسط ومناطق أخرى؟"، يُعقد في فندق فينيسيا يومَي 4 و5 آذار/مارس 2019.

ترمي النماذج المختلفة لتقاسم السلطة في كلٍّ من آسيا وأوروبا والقارتين الأميركيتين إلى تعزيز الحوكمة الديمقراطية، وحماية حقوق مختلف المجتمعات المحلية، بما في ذلك الأقليات الدينية والإثنية. ونظراً إلى أن العديد من الصراعات في الشرق الأوسط تدوم لفترة طويلة، من الضروري بلورة نموذج لتقاسم السلطة يكون مقبولاً وشاملاً للجميع، يضع حدّاً للعنف ويفسح المجال أمام فتح حوار سلمي، وإرساء نظام مستدام في مرحلة مابعد الحرب.

يتناول هذا المؤتمر آليات وآفاق تقاسم السلطة في دول المنطقة في مرحلة مابعد الصراع، ويناقش الدروس المُستمدّة من دول أخرى مثل سريلانكا أو أيرلندا الشمالية أو البوسنة. يقيّم المؤتمر كذلك ما إذا كانت مختلف نماذج تقاسم السلطة، بما في ذلك تلك التي ذُكرت آنفاً، تطرح خيارات قابلة للتطبيق من أجل معالجة أزمات الحوكمة، وإنهاء الصراعات في الدول العربية

سيتم قريباَ توفير المعلومات الازمة حول برنامج المؤتمر وقائمة المشاركين.