للسنة الخامسة على التوالي يشهد اليمن حربًا طاحنة، استنفدت مقدرات الأطراف المنخرطة فيها، وكبدّت الجميع بلا استثناء أكلافاً باهظة الثمن، بشريًا وماديًا. لكن الأكثر تضررًا هم المدنيين الذين وجدوا أنفسهم في قعر المعاناة، إذ دفعتهم الحرب إلى مواجهة ظروف صعبة تزداد قسوتها يوماً بعد يوم. ومع مرور الوقت وحاجة الجميع للخروج من نار الحرب، تصبح آفاق التسوية أكثر صعوبة من ذي قبل، في ظل انقسامات متعددة للفاعلين المحليين، وتحول ملف الصراع في اليمن إلى جزء من صراع إقليمي أكبر.

عن مآلات الحرب وسبل نجاح التسويات السياسية، والدور الإقليمي والدولي في اليمن، أقام مركز كارنيغي للشرق الأوسط ندوة عامة لمناقشة هذه القضايا وغيرها من الملفات المرتبطة بالشأن اليمني.

المتحدثون

هدى العطاس: كاتبة وناشطة سياسية في اليمن الجنوبي

مصطفى النعمان: دبلوماسي يمني سابق عمل وكيلًا لوزارة الخارجية وسفيرًا لليمن في عدد من البلدان

كريستن بيكرل: المديرة القانونية للمساءلة والإصلاح في منظمة مواطنة لحقوق الإنسان

مدير الجلسة

مهنّد الحاج علي: مدير الاتصالات والإعلام وباحث مقيم في مركز كارنيغي للشرق الأوسط