عادت طرابلس عاصمة لبنان الشمالي لتتصدّر عناوين الأخبار مجدّدًا، إذ شهدت على مدى الأسابيع المنصرمة موجاتٍ من الاحتجاجات والاشتباكات في سياق الانهيار الاقتصادي الذي تعانيه البلاد. عمومًا، تنطوي السردية السائدة حول طرابلس على تناقض، إذ تُصوَّر المدينة على أنها معقل المتشدّدين من جهة، بيد أنها لُقَّبت "عروس الثورة" من جهة أخرى بعد الاحتجاجات التي عمّت لبنان في العام 2019 ضد فساد الطبقة السياسية الحاكمة. يحذّر السياسيون والمراقبون من تمدّد رقعة الاحتجاجات التي شهدتها طرابلس مؤخرًا، لتشمل مناطق لبنانية أخرى.

 تستضيف مبادرة الإصلاح العربي ومركز مالكوم كير-كارنيغي للشرق الأوسط حلقة نقاشية تتألّف من جلستين تهدفان إلى توفير فهم أعمق حول الأحداث الراهنة في طرابلس، من خلال النظر إلى التقاطعات بين أزمة النظام السياسي والقيادة السياسية، وتردّي الوضع الاجتماعي والاقتصادي، والتأثيرات الإقليمية المُحتملة.  تُعقد هذه الحلقة النقاشية يوم الاثنين الواقع فيه 22 شباط/فبراير من الساعة 4:00 حتى الساعة 6:30 من بعد الظهر بتوقيت بيروت. يُجرى النقاش باللغة العربية مع ترجمة فورية إلى اللغة الإنكليزية، ويُبثّ مباشرةً على Zoom. لتوجيه أسئلتكم إلى المتحدثين، يمكنكم إرسالها عبر استخدام ميزة الدردشة المباشرة خلال الحوار. إضغط هنا للتسجيل.

الجلسة 1 | هل تُشكّل طرابلس استثناءً؟

مع نواف كبارة، خالد زيادة، عليا ابراهيم. وجميل معوّض.

 يستعرض المتحدّثون في هذه الجلسة الديناميكيات السياسية والاجتماعية الاقتصادية الأساسية في طرابلس من خلال ربطها بتاريخ المدينة، والتطورات التي شهدها لبنان. وسيتطرّقون إلى قضايا التهميش الاجتماعي والاقتصادي التاريخي في طرابلس، هذه المدينة التي تُعدّ مسقط رأس بعضٍ من أغنى سياسيي لبنان، والتي اعتُبرت معقلًا للإسلاميين واليساريين في آن، وبوابةً إلى سورية، ولا سيما أن النظام السوري أحكم قبضته عليها بدءًا من أواخر ثمانينيات القرن المنصرم وحتى انسحابه من لبنان في العام 2005. وسيتطرّق المتحدّثون أيضًا إلى التفاعل القائم بين التدخّلات الإقليمية، وسياسات الهوية، والتنافسات السياسية المحلّية، والتطورات الراهنة في البلاد.

الجلسة 2 | الحراك الاحتجاجي: هل يرفع الحصار عن طرابلس؟

مع جنى الدهيبي، مصطفى عويك، سامر الحجار، ودارين حلوة.

 يتناول المتحدّثون في هذه الجلسة الاحتجاجات التي شهدتها طرابلس، ويستشرفون آفاق تطوّر الأحداث في المدينة إضافةً إلى تأثيراتها السياسية على المستويين المحلّي والوطني. تركّز الجلسة بشكل خاص على المبادرات والمشاريع التي صُمِّمَت لمدينة طرابلس، ولم تر النور قطّ، بيد أن تنفيذها بات اليوم حاجة ملحة لإعادة إحياء هذه المدينة التي تعاني الكثير من التحديات. سيدرس المتحدّثون أيضًا مدى قدرة الحراك الاحتجاجي على تغيير السردية السائدة حول طرابلس، إضافةً إلى المشاريع التي يمكن إطلاقها وسط انهيار البلاد.