وقفت النساء إلى حدّ كبير في الخطوط الأمامية لانتفاضات 2010-2011، وطالبن بكل جرأة بتغيير الوضع السياسي القائم. ولم يتوانين عن استخدام منابرهن الجديدة للتنديد بالتهميش الذي تعرّضن له طيلة عقود، سواء بشكل رسمي أو غير رسمي على يد الدولة أو الأنظمة الأبوية السائدة في بلدانهن. وغدت بعض النساء، وفي مقدّمتهن لينا بن مهني في تونس وماهينور المصري في مصر، رموزًا نسوية في الثورات العربية. ومع أن نتائج الانتفاضات العربية اختلفت من بلد إلى آخر، لا يزال وضع حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين دون المستوى المطلوب.

ما الدور الذي يمكن أن تؤدّيه النساء في عمليات الانتقال السياسي في المنطقة؟ وما الخطوات التي يمكن اتّخاذها لدحر الصور النمطية الجندرية والموروثات الذكورية المتأصّلة في المجتمع العربي؟

تُعقد هذه الحلقة النقاشية يوم الأربعاء الواقع في 7 نيسان/أبريل من الساعة 11:45  صباحاً حتى الساعة 13:00 ظهراً بتوقيت بيروت. يُجرى النقاش باللغة الإنجليزية.