تشهد المنظومة الإقليمية في الشرق الأوسط، والتي هيمنت عليها الولايات المتحدة بعد انتهاء الحرب الباردة، تغييرات متسارعة، إذ تحاول أطراف إقليمية ودولية جديدة ملء الفراغ الذي خلّفته أميركا. نتيجةً لذلك، بدأت تنشأ تحالفات متنافسة بين الدول، تعيد إلى الأذهان وضع الشرق الأوسط في ستينيات وسبعينيات القرن المنصرم، عندما رسمت "سياسة المحاور" معالم هذه المنطقة المتقلّبة. 

يتمحور هذا النقاش حول التحالفات والاصطفافات الجديدة في الشرق الأوسط اليوم، ومآلاتها المحتملة، وتأثيراتها على المنطقة في العقد المقبل، طارحةً السؤال حول إمكانية أن تتوصّل الدول العربية والدول المجاورة غير العربية إلى بناء منظومة دبلوماسية وأمنية قادرة على إرساء استقرار متين في المنطقة.

يُعقد هذه الندوة يوم الخميس الواقع في 9 كانون الأول/ديسمبر من الساعة 4:30 حتى الساعة 5:15 من بعد الظهر بتوقيت بيروت. يُجرى النقاش باللغة الإنكليزية.