منذ إجراء الانتخابات البرلمانية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، يغرق العراق في أزمة سياسية عميقة بلغت ذروتها بعد إقدام أكبر كتلة شيعية في البرلمان، تلك التابعة لمقتدى الصدر، على الاستقالة في حزيران/يونيو. ولم تنعكس نتائج الانتخابات، التي أُجريت بعد سنوات من اللااستقرار السياسي والاجتماعي، في تشكيل حكومة جديدة، حيث شكك ممثلو الميليشيات الموالية لإيران في نتائج الانتخابات بهدف البقاء في السلطة. 

كيف ستؤثر الاستقالة الجماعية لكتلة الصدر على العملية السياسية في العراق؟ وهل من الممكن إحداث تغيير من خلال المؤسسات السياسية في الوقت الذي تحتفظ فيه الأحزاب السياسية أيضًا بالسلطة العسكرية؟ وهل ستمهد هذه الاستقالات الطريق لعودة الحركة الاحتجاجية، بالتزامن مع تشكيل حكومة جديدة؟

انضموا إلينا يوم الخميس الواقع فيه 23 حزيران/يونيو من الساعة 4:00 حتى 5:30 من بعد الظهر بتوقيت بيروت لمتابعة نقاش حول هذه القضية مع عقيل عباس ومارسين الشمّري وحارث حسن وزينب شكر. تُجرى الندوة باللغة الإنكليزية. ويمكن للمشاهدين توجيه أسئلتهم عبر استخدام ميزة الدردشة المباشرة على فايسبوك ويوتيوب خلال الندوة. 

للحصول على المزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع جوزيان مطر عبر البريد الإلكتروني: Josiane.matar@carnegie-mec.org.