رغم الإعلانات المتتالية لهزيمة تنظيم "داعش" من العراق والولايات المتحدة وبقية الحلفاء في الائتلاف الدولي، إلا أن التنظيم تأقلم مع الواقع الجديد، ولديه العناصر المطلوبة لاعادة تنظيم نفسه. الباحث المساعد في مركز كارنيغي هشام الهاشمي يتحدث في هذه المقابلة المصورة مع "ديوان" عن امتلاك التنظيم القيادة التاريخية والمال والايديولوجيا، وهي العناصر المطلوبة لشن اعتداءات وتمثيل تهديد مجدداً، وأيضاً عن الارتباط بين الجماعات الجهادية المتشددة في سوريا والعراق، وكذلك أزمة معتقلي "داعش" لدى العراق الذي لا يملك الموارد الكافية لمحاكمة هؤلاء.