منذ قرار الرئيس التونسي قيس سعيد تجميد جميع سلطات مجلس النواب ورفع الحصانة عن كل أعضاء البرلمان، وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه الشهر الماضي، لا تزال الساحة التونسية مفتوحة على احتمالات عدة، في ظل الانقسامات الداخلية. هل ترى تونس خريطة طريق دستورية خلال الفترة المقبلة؟ ما هي الحلول الممكنة للخروج من الأزمة الحالية. حمزة المؤدب، الباحث غير المقيم في مركز مالكوم كير كارنيغي للشرق الأوسط يتحدث في هذه المقابلة عن الأزمة التونسية وآفاق الحل والتجاذبات السياسية الحادة.