محامية سورية وناشطة في مجال حقوق الإنسان.

تعمل التلي على توثيق انتهاكات حقوق الإنسان للمنظمة السورية لحقوق الإنسان (سواسية)، منذ اندلاع الاحتجاجات في آذار/مارس 2011، وقد اعتقلتها قوات الأمن الحكومية لمدة قصيرة في أيار/مايو لدعمها الثورة. في تشرين الأول/أكتوبر، انضمّت إلى المجلس الوطني السوري وأصبحت عضواً في لجنته التنفيذية. لكنها سرعان ما أعربت عن استيائها حيال عملية صنع القرارات، فساهمت في شباط/فبراير 2012 في تأسيس المجموعة السورية الوطنية بصفتها منبراً معارِضاً ضمن المجلس. استقالت التلي من المجلس ككلّ في منتصف آذار/مارس، إلى جانب الناشطين المتمرّسين هيثم المالح وكمال اللبواني، موعزين السبب إلى خلافات سياسية وعدم فعالية المجلس.

 

ولدت كاترين التلي في العام 1978، وتخرّجت في مجال المحاماة في العام 2007، ثم أُجبِرَت على مغادرة سورية في العام 2011، وهي تعيش حالياً في بوسطن، حيث تتابع نشاطها السياسي المستقل.