يوضح تقرير معهد كارنيغي تحت عنوان "أولياء الجمهورية: تشريح الاقتصاد العسكري المصري" بالتفصيل كيف شهد تدخل القوات المسلحة المصرية في الاقتصاد تحوّلًا من حيث نطاقه وحجمه في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ما أدى إلى ظهور صيغة جديدة من رأسمالية الدولة المصرية. إذ أسفر انخراط المؤسسة العسكرية المصرية في الاقتصاد عن تكاليف عالية، ما ساهم في إضعاف الأداء في التنمية وينذر ببروز طبقة حاكمة جديدة من الضباط العسكريين. يعتمد الاقتصاد المصري بشكل كبير على القطاع العام الذي تقوده المؤسسة العسكرية، والذي أثبت عدم قدرته على تحقيق النمو طويل الأجل، والذي يعتبر ضروريًا لانتشال ملايين المصريين من براثن الفقر. وسعت إدارة السيسي مصالحها التجارية لتهميش المقربين من النظام الذي أطاحت به، لكن سيصعب على منحى نشاطاتها الاقتصادية تنفيذ الإصلاحات اللازمة لتحفيز النمو.

المؤسسة العسكرية المصرية كرأس حربة لرأسمالية الدولة، يزيد صايغ

الضعف المزمن لأداء الاقتصاد العسكري المصري، بسمة المومني

الطبقة الحاكمة الناشئة في مصر، شانا مارشال

الاقتصاد المصري: في براثن الدولة العميقة، جورج العبد

القوات المسلحة في السُلطة والاقتصاد، إسحاق ديوان